القصف المتكرر يغلق مطار معيتيقة في طرابلس

مطار معيتيقة في 24 أغسطس 2019 بعد تعليق الرحلات إثر سقوط صاروخ عليه. (أرشيفية: فرانس برس)

تسبب تكرار القصف الذي تعرض له مطار معيتيقة الدولي، الواقع شرق العاصمة طرابلس في إغلاق المطار الوحيد العامل غرب البلاد مجددا وتحويل جميع الرحلات الجوية إلى مطار مصراتة الدولي (200 كلم شرق العاصمة).

وقال الناطق باسم شركة الخطوط الجوية الأفريقية، محمد قنيوه لـ«فرانس برس» اليوم الأربعاء إن «جميع رحلات الشركة تم نقل عمليات تشغيلها إلى مطار مصراتة الدولي، بعد القصف الأخير الذي طال مطار معيتيقة»، مضيفا «لم تسجل أي إصابات في طائرات الشركة نتيجة القصف».

وتقوم شركة الخطوط الجوية الليبية بتسيير رحلات إلى تونس وتركيا والأردن من مطار معيتيقة الذي تعرض لسقوط سلسلة قذائف صاروخية ليل الثلاثاء.

وأكد الناطق باسم شركة خطوط «البراق»، أمير أبوسن لـ«فرانس برس» إصابة إحدى طائرات الشركة بشظايا جراء القصف، موضحا أنه «إلى جانب إصابة الطائرة هناك طائرة ثانية قيد الصيانة المبرمجة، وبالتالي أوقفت الشركة جميع رحلاتها موقتا»، مشيرا إلى تنسيق مع الشركات الطيران الأخرى لإعادة المسافرين خارج ليبيا على متن رحلاتها.

اقرأ أيضا: إخلاء مطار معيتيقة من الموظفين والمسافرين

وأعلنت إدارة مطار معيتيقة الدولي مساء أمس الثلاثاء، عبر صفحتها على «فيسبوك» أنها قامت بإخلاء المطار من جميع الموظفين ونقل جميع الرحلات إلى مطار مصراتة الدولي ابتداء من اليوم الاربعاء.

وأشارت «فرانس برس» إلى اتهام حكومة الوفاق الوطني للقوات التابعة للقيادة العامة باستهداف المطار فيما لم يصدر من القيادة العامة أي تعليق بالخصوص.

وعلى الرغم من استمرار وقف إطلاق النار في طرابلس الذي رعته موسكو وأنقرة ودخل حيز التنفيذ في 12 يناير الماضي، يتبادل الطرفان الاتهامات بخرقه عبر شن هجمات محدودة.

ومطار معيتيقة الدولي في طرابلس هو الأكثر عرضة لعمليات القصف، وتتهم قوات القيادة العامة «تركيا باستخدامه لشن هجمات بطائرتها المسيرة على قواتها جنوب العاصمة» في وقت تشن فيه هجوم منذ نحو عام في محاولة للسيطرة على طرابلس وفق «فرانس برس».

وحسب منظمات الأمم المتحدة، فإن الحرب في طرابلس أسفرت عن مقتل أكثر من 280 مدنيًا، ومقتل أكثر من ألفي مقاتل ونزوح 146 ألفًا منذ اندلاع المعارك في أبريل 2019.