الخارجية التونسية: الملف الليبي سيكون ضمن الأولويات في إطار عضويتنا بمجلس الأمن

مقر وزارة الشؤون الخارجية الليبية. (أرشيفية: الإنترنت).

أكدت وزارة الشؤون الخارجية التونسية، الخميس، أن «الملف الليبي سيكون ضمن أولوياتها»، بعدما شرعت بداية من الأول من يناير الجاري في شغل منصبها كعضو غير دائم بمجلس الأمن الدولي التي تستمر لمدة عامين.

وقالت الوزارة في بيان، إن الأولويات والخيارات الإستراتيجية لتونس في إطار عضويتها غير الدائمة في مجلس الأمن تتمحور حول مسائل إنهاء النزاعات وتسويتها سلميا، وتعزيز مشاركة المرأة والشباب في هذه الجهود، ومكافحة الإرهاب، وزيادة فاعلية عمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام، وتعزيز التعاون من أجل التنمية والأمن الدوليين، ودعم الاستجابة الجماعية والتوافقية للتحديات العالمية الجديدة.

اقرأ أيضا المنصف البعتي: تونس ستعمل بشكل فاعل على حل الأزمة الليبية

وشدّد البيان على أن تونس «ستسهر على الدفاع عن المواقف الموحدة المتخذة بشأن مختلف الملفات المتصلة بالفضاءين العربي والأفريقي، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية والأوضاع في ليبيا».

وانتخبت الجمعية العامة لمنظمة الأمم المتحدة في 7 يونيو الماضي تونس عضوا غير دائم بمجلس الأمن للفترة بين 2020-2021، بـ191 صوتا من جملة 193. وهذه هي المرة الرابعة التي تتولى بها تونس العضوية غير الدائمة لمجلس الأمن.

وتدخل تونس العضوية غير الدائمة لمجلس الأمن بالتزامن مع إطلاق رئيسها قيس سعيد مبادرة خاصة لتسوية الأزمة الليبية قال إنها «تقوم على جمع الفرقاء في البلد الجار على كلمة سواء».

وخلال تسلم بلاده مقعدها غير الدائم في مجلس الأمن، لتصبح الدولة العربية الوحيدة في المجلس بعد انتهاء عضوية الكويت في نهاية ديسمبر الماضي، قال مندوب جمهورية تونس الدائم لدى الأمم المتحدة، المنصف البعتي، الخميس، إن بلاده ستكون صوت العالم العربي والقارة الأفريقية في مجلس الأمن، موضحا أنها ستسهم بشكل فاعل في جهود حل الأزمات القائمة، لا سيّما «تلك التي تشهدها الشقيقة ليبيا»، كما ستدفع مسار التسوية للقضايا العادلة وفي مقدمتها القضية الفلسطينية.

المزيد من بوابة الوسط