دي مايو خلال لقائه السراج: لا حل عسكريا للأزمة ولا بد من العودة إلى المسار السياسي

فائز السراج (يمين) خلال لقائه وزير الخارجية الإيطالي في طرابلس، 17 ديسمبر 2019. (فرانس برس)

جدد وزير الخارجية الإيطالي، لويغي دي مايو، «دعم إيطاليا حكومة الوفاق، وجهود رئيسها في تحقيق الأمن والاستقرار في ليبيا»، وأكد أنه «لا حل عسكريًّا للأزمة الليبية»، وعبر عن تأييد بلاده «جهود المبعوث الأممي غسان سلامة، للعودة إلى المسار السياسي».

جاء ذلك خلال اجتماع رئيس الدبلوماسية الإيطالية مع رئيس المجلس الرئاسي بحكومة الوفاق، فائز السراج، اليوم الثلاثاء، بمقر المجلس بالعاصمة طرابلس، بحضور وزير الخارجية محمد الطاهر سيالة، وسفير ليبيا لدى الاتحاد الأوروبي حافظ قدور، حسب بيان منشور على صفحة المكتب الإعلامي للمجلس الرئاسي على موقع «فيسبوك».

اقرأ أيضًا عقيلة صالح يختتم زيارته لمصر واليونان ويلتقي اليوم وزير خارجية إيطاليا

وأشار البيان إلى أن وزير الخارجية الإيطالي عبر عن أمل بلاده في أن يحقق مؤتمر برلين المقبل «توافقًا بين كل الدول المهتمة بالشأن الليبي».

بدوره، أشاد السراج بـ«دعم إيطاليا حكومة الوفاق، وعملها على تخطي ليبيا الأزمة الراهنة»، ولفت إلى متابعة الحكومة «الترتيبات التي تجرى لعقد مؤتمر برلين»، وشدد على ضرورة «دعوة كل الدول المعنية بالشأن الليبي إلى هذا اللقاء دون أي إقصاء»، حسب البيان.

وتناولت محادثات السراج ودي مايو عددًا من ملفات التعاون المشترك في مجالات الأمن والاقتصاد والهجرة غير الشرعية. ووصل دي مايو صباح اليوم، إلى العاصمة طرابلس، ومن المقرر أن ينتقل بعد اجتماعه مع السراج إلى بنغازي للقاء القائد العام للجيش المشير خليفة حفتر، وستكون المحطة الأخيرة للرحلة في طبرق، حيث يجتمع مع رئيس مجلس النواب عقيلة صالح، حسب وكالة «آكي» الإيطالية.