خلال اتصال هاتفي مع باشاغا.. سالفيني يتعهد بالضغط على الاتحاد الأوروبي «لوقف الهجوم على طرابلس»

لقاء باشاغا مع السفير الإيطالي بمقر وزارة الداخلية في طرابلس. (وزارة الداخلية)

قالت وزارة الداخلية بحكومة الوفاق الوطني، إن المفوض بالوزارة فتحي باشاغا استقبل خلال اجتماعه ظهر اليوم الثلاثاء مع السفير جوزيبي بوتشينو غريمالدي، اتصالًا هاتفيًّا من وزير الداخلية نائب رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو سالفيني.

وأوضحت الوزارة عبر صفحتها على «فيسبوك» أن سالفيني عبر في الاتصال الهاتفي «عن شكره وامتنانه لمجهودات حكومة الوفاق الوطني وما تقوم به من جهد من أجل صد العدوان الذي شنه حفتر وميليشياته على العاصمة».

وأضافت أن وزير الداخلية الإيطالي «ذكر أن الهجوم على العاصمة طرابلس يجب أن يتوقف، وأن على الدول التي تتدخل في الشأن الليبي أن تتوقف عن هذا التدخل من أجل استقرار ليبيا».

وأكد سالفيني أن «حكومة إيطاليا ستبذل قصارى جهدها من أجل الضغط على دول الاتحاد الأوروبي كي يكون موقفها عادلًا وإيقاف الهجوم على العاصمة طرابلس». متعهدًا بأن «تكون أكثر صرامة خلال الاجتماع القادم الذي سيعقد مع دول الاتحاد الأوروبي، من أجل وضع حد لهذا العدوان على العاصمة».

وأشارت وزارة الداخلية إلى أن سالفيني أثنى في ختام اتصاله الهاتفي مع باشاغا «على مجهودات حكومة الوفاق الوطني من أجل إرساء دعائم الاستقرار والأمن بالعاصمة طرابلس وبقية مناطق ليبيا»، فيما قال باشاغا من جهته: «إننا مع الحوار، ولا نرفض الحوار، والشرق الليبي لا يمثله حفتر».

في سياق منفصل، قالت وزارة الداخلية إن لقاء باشاغا مع السفير الإيطالي لدى ليبيا، جوزيبي بوتشينو غريمالدي، تطرق إلى مناقشة الأوضاع الأمنية التي تمر بها البلاد، حيث تطرق السفير الإيطالي إلى المجهودات التي تقوم بها وزارة الداخلية الليبية، المتمثلة في إدارة أمن السواحل من حماية للسواحل الليبية، خاصة فيما يتعلق بمسألة الهجرة غير الشرعية.