الأمم المتحدة تتفاوض لإقامة ممر إنساني نحو دول مجاورة لإجلاء آلاف اللاجئين من طرابلس

أحد مراكز احتجاز المهاجرين في ليبيا. (أرشيفية: الإنترنت)

أعلنت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين تفاوضها حول إمكانية إقامة ممر إنساني نحو النيجر وبعض دول الجوار لإجلاء آلاف المهاجرين العالقين بسبب النزاع المسلح بمحيط العاصمة طرابلس.

وأعرب المبعوث الخاص للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين لمنطقة المتوسط، فانسون كوشتال، في مؤتمر صحفي بتونس عن قلقه إزاء الوضع الحالي في ليبيا وما يمكن أن يسببه من إشكاليات في تونس.

وكشف كوشتال عن إقدام السلطات الليبية على إغلاق خمسة مراكز إيواء للاجئين بمناطق النزاع القريبة من طرابلس، والتي كانت تضم عددًا مهمًا من اللاجئين.

وأكد أن المفوضية السامية لشؤون اللاجئين تبحث عن حلول لإخراج هؤلاء الأشخاص من ليبيا والتفاوض حول إمكانية إقامة ممر إنساني نحو النيجر وبعض دول الجوار.

وفي المقابل، أعلنت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، الخميس، إجلاء 325 لاجئًا أفريقيًا من مركز احتجاز ليبي في منطقة قصر بن غشير جنوبي طرابلس في ظل تدهور الأمن.

وحسب بيان أصدرته المفوضية فإن معظم اللاجئين من إريتريا والسودان ونيجيريا، نقلوا إلى مركز احتجاز في الزاوية حيث تقل المخاطر التي يواجهونها.

وذكرت وكالة «رويترز» أن الإجلاء جاء في أعقاب احتجاجات وأعمال عنف داخل المركز، الثلاثاء، أسفرت عن إصابة 12 مهاجرًا باتوا في حاجة للرعاية بالمستشفى.

وخلال أسبوعين نقل من المركز 825 لاجئًا بسبب الاشتباكات في وقت دعت المفوضية إلى إطلاق 3 آلاف لا يزالون محتجزين.