السراج يجتمع مع الغرفة التجارية وممثلي 20 شركة أميركية في واشنطن

اجتمع رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، مساء أمس الاثنين، في واشنطن مع الرئيس والمدير التنفيذي للغرفة التجارية الأميركية توماس دونوهو، وعدد من أعضاء الغرفة وممثلين عن 20 شركة أميركية بحضور الوفد المرافق له.

وقال المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني عبر صفحته على موقع «فيسبوك»، إن رئيس الغرفة التجارية الأميركية أكد أن هذه الزيارة «تسهم في توطيد العلاقات بين الولايات المتحدة وليبيا، وتفتح آفاق التعاون الاقتصادي». مشيرًا إلى أن «الشركات الأميركية تتطلع إلى العمل في ليبيا وأبدت رغبتها في الاستثمار، وتنفيذ مشاريع في مجالات متعددة مثل قطاع الأمن والطاقة والنفط والاتصالات والبنية التحتية».

من جانبه أشاد السراج خلال الاجتماع برغبة المسؤولين الأميركيين الذين التقاهم في تطوير وتنمية التعاون بين البلدين، وشدد على أن «تحقيق الأمن يشجع على إنعاش الاقتصاد، كما أن تحريك الاقتصاد يساعد على تحقيق الأمن فهما وجهان لعملة واحدة».

وأكد السراج أن عودة عدد من الشركات الأميركية للعمل في ليبيا «ستكون محفزًا لبقية الشركات للعودة والمشاركة في برامج الإعمار والتنمية». مشيرًا إلى «أن هناك علاقة توثقت بالفعل بين المؤسسات الليبية وشركات أميركية عديدة، وكان آخرها شركة GE التي ساهمت في إنجاز محطة أوباري لتوليد الكهرباء، وأيضًا في مجال الطاقة من خلال علاقة شراكة عملية وثيقة».

وتحدث السراج خلال الاجتماع عن أهمية التعاون بين الشركات الأميركية والدولة الليبية «في مجالات متعددة وفق برامج مدروسة»، وأن تكون هناك «نظرة مستقبلية لليبيا التي تمتلك موقعًا استراتيجيًا وثروات طبيعية وإمكانيات هائلة للاستثمار المشترك».

وقال المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي إن السراج اتفق مع الغرفة التجارية وممثلي الشركات الأميركية المشاركين في الاجتماع، «على عقد منتدى اقتصادي للشركات الأميركية في طرابلس قريبًا لبحث الفرص والإمكانيات المتاحة، والتواصل مع المؤسسات الحكومية والشركات الخاصة ورجال الأعمال».