لجنة الدفاع بمجلس النواب: تجوّل وزير الخارجية الجزائري بالجنوب «انتهاك للسيادة»

شنّت لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب هجومًا على وزير الشؤون المغاربية والاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية الجزائري، عبدالقادر مساهل، على خلفية اجتماعات عقدها اليوم الأحد في مدن الجنوب الليبي.

واستنكرت اللجنة، في بيان اليوم الأحد، «دخول وزير الخارجية الجزائري وتجوله في مدن الجنوب الليبي، دون إذن مسبق وكأنه ولاية من ولايات الجزائر، واجتماعه بشخصيات لا تزال تحمل العداء والحقد على الليبيين».

وفيما ثمّنت «دور القوات المسلحة في محاربة الإرهاب والمحافظة على أمن الوطن وحماية الحدود من أي اخترق»، فإنها وصفت جولة الوزير الجزائري بأنها «تجاوز وانتهاك لسيادة الدولة الليبية»، داعية في الوقت نفسه «أبناء ليبيا إلى الاصطفاف خلف مؤسسات الدولة الشرعية للنهوض بالبلاد والمحافظة على أمنها وسيادتها».

وفي وقت سابق اليوم أعلنت الحكومة الجزائرية أنَّ وزير الشؤون المغاربية والاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية، عبدالقادر مساهل، التقى أعيان ومسؤولي بلدية أوباري بمدينة غات، رغم إلغاء الزيارة بسبب عدم جاهزية مطار أوباري.

وقالت مصادر دبلوماسية جزائرية إن مساهل كان من المقرر أن يزور مدينة أوباري ضمن جولة قادته إلى منطقة فزان وغدامس وغات، إلا أن الزيارة جرى إلغاؤها لأسباب تتعلق بأرضية مطار أوباري، لكن الوفد الجزائري التقى الأعيان والمسؤولين المحليين لأوباري في مدينة غات.

يأتي هذا قبل يوم من الاجتماع الحادي عشر لدول جوار ليبيا بالجزائر، في إطار مساعي إقناع الفرقاء السياسيين في ليبيا بالتوافق السياسي. ويضم الاجتماع دول جوار ليبيا العربية الأربع المجاورة وهي الجزائر وتونس ومصر والسودان إلى جانب دولتي النيجر وتشاد.