وثائق بريطانية: ليبيا عرضت 50 مليون دولار لقتل مارغرت تاتشر

كشفت وثائق بريطانية عن عرض قدمه مسؤولون ليبيون لعناصر من «الجيش الجمهوري الأيرلندي» لقتل رئيسة الوزراء البريطانية السابقة مارغريت تاتشر مقابل 50 مليون دولار.

وورد في إحدى هذه الوثائق التي نُشرت أخيرًا، أن مسؤولاً ليبيًّا أخبر السفير الأيرلندي لدى روما ايمون كينيدي، خلال زيارة الأخير طرابلس العام 1986 أن ليبيا مستعدة لتمويل «الجيش الجمهوري الأيرلندي» مقابل «القضاء على تاتشر»، وفق جريدة «إكسبرس» البريطانية السبت.

وأظهرت الوثائق أن «السفير الأيرلندي ايمون كينيدي طلب لقاءً عاجلاً مع المسؤولين الليبيين في طرابلس، وقابل رئيس المراسم الليبية سعد مجبر، على خلفية تصريحات لعبدالسلام جلود عن تجديد دعم ليبيا للجيش الأيرلندي»، وأوضح كينيدي خلال الاجتماع «أن الجيش الجمهوري الأيرلندي عدو لأيرلندا».وخلال الاجتماع «هاجم مجبر تاتشر والرئيس الأميركي السابق رونالد ريغان واتهمهما بالعمل معًا لقصف مدن طرابلس وبنغازي في أبريل العام 1986».

وأبلغ مجبر السفير الأيرلندي أن «تاتشر وأبناءها عليهم أن يدفعوا ثمن ذلك، ولا يوجد شك في هذا. وإذا لم تترك منصبها، سيتم تدميرها هي وعائلتها».

وجاء في الوثائق أن الاجتماع استمر ساعتين، و«كان مجبر عصبيًا ودائم الصراخ». ونقل كينيدي عن مجبر: «ماذا يمكن للجيش الجمهوري الأيرلندي فعله إذا كان بحوزته 50 مليون دولار ضد تاتشر؟»، وأظن أن رسالته كانت واضحة.

وأعلن كينيدي عقب الاجتماع «خوفه صراحة من أن تجدد ليبيا دعمها عناصر الجيش الجمهوري الأيرلندي في بريطانيا، وتقديم مساعدة لقتل تاتشر وعائلتها».

وكان «الجيش الجمهوري الأيرلندي» حاول اغتيال مارغرت تاتشر العام 1984 بتفجير فندق برايتون حيث يقام مؤتمر حزب المحافظين، لكن المحاولة باءت بالفشل.

المزيد من بوابة الوسط