تعرف على تقاليد وطقوس المعكرونة على مر العصور

يقبل الملايين حول العالم على المعكرونة، والتي تتمتع بتاريخ قديم تطور عبر العصور فهي لا تمثل مجرد مادة غذائية، وإنما هي ثقافة لها تقاليدها وطقوسها وتوجد منها أشكال لا حصر لها من المعكرونة تبلغ 500 نوع على الأقل، وما زال في جعبة إيطاليا كثير من الأنواع، بعد أن كان عدد أنواعها يقدر بنحو الـ 300 منتصف القرن 19.

ولعبت المعكرونة دوراً في المحيط الثقافي، فجاء ذكرها في رائعة بوكاتشو «الديكامارون» (1351)، حين يتحدث عن أناس لا يقومون إلا بـ «طهي المعكرونة والرافيولي والحساء»، وفقًا لوكالة الأنباء الإسبانية.
ويظهر أيضًا طبق الاسباجيتي الشهير في فيلم «أميركي في روما» العام 1954.
وواصل طبق المعكرونة الإيطالي وخاصة الاسباجيتي ظهوره على مدى تاريخ السينما الإيطالية في أفلام مثل «رو فوفو»، كوميك توتو، وغيرها.
وبالرغم من وجود أنواع كثيرة من المعكرونة، مثل العربية والصينية والألمانية، إلا أن أصولها في تلك الدول غير معروفة إلى الآن، ومثالاً على ذلك المقولة التي تشير إلى أن الرحالة الشهير ماركو بولو أدخلها إلى إيطاليا بعد أن جاء بها من الصين، ثم قام الإيطاليون بعد ذلك بنشرها والترويج لهذا الطعام الذي يعد من الماء والدقيق، فيتم سلقها أو تجفيفها أولاً، ثم انتشرت المعكرونة بعد ذلك في ربوع الأرض كافة.


ونقلت وكالة الأنباء الإسبانية أنه من السهل تمييز بعض الأطعمة في تراث مدينة روما القديم التي تشبه المعكرونة، أو الـ «باستا»، إلا أن هذه حافظت على تسميتها منذ أن عرفت به إثر ظهورها في العصور الوسطى.
وعرفت المعكرونة على العموم باسم «ماتشيروني» في إيطاليا، وهي التسمية التي اشتقت منها «ماكاران» بالإسبانية، واستمر نجاح وتطور هذا الطعام الشهي على مدار القرون السادس عشر والسابع عشر والثامن عشر إلى أن تبلورت وصفة الطبق السحري، وأصبحت تضاف اليه صلصة الطماطم والجبن المبشور.
وعلى مدار سنوات ذاعت شهرة المعكرونة في مدينة جريجنانو الإيطالية، والقريبة من نابولي في الجنوب الإيطالي، وهي المدينة التي كانت تصنع فيها المعكرونة، إلا أنه بعد الحرب العالمية الأولى والثانية انتقل مركز التصنيع إلى الشمال.


وتنقسم المعكرونة إلى أنواع متعددة وفقا للدقيق الذي تعد منه، وتبعا لنوع القمح، وبالمثل تتعدد ألوانها، فمنها الأخضر، والأحمر والبرتقالي، والأصفر، وحتى الأسود، ويعتمد اللون على نوعية المواد التي تخلط بها العجينة، وبالمثل وفقا لنوع العجينة، هل هي لينة، أم جافة أم أضيف لها البيض، وفق وكالة الأنباء الإسبانية.


كما تتعدد سبل الطهي ما بين السلق، والقلي، ومعكرونة الفرن. إلا أن المعكرونة المسلوقة هي الأشهر على الإطلاق، ويجب أن تقدم على «ال دنتي» بالإيطالية، وهو ما يعني عندما تكون قد اقتربت من النضج، كما أن الماء الذي تسلق فيه يضاف إليه الملح لتتشرب به، وتختلف الإضافات باختلاف نوعية الطبخة وطريقة إعدادها، وكذلك طبيعة المكان الذي تجهز فيه، ومن أشهر أنواع الصلصات تلك التي تعرف بـ لا ماتريانا، وتعد من الطماطم، ومن أنواع الصلصات الأخرى البولونيز (اللحم مع الطماطم)، وقد تضاف إليها بهارات أخرى.
كما أن هناك صلصة البيستو، والتي تضاف إلى جميع أنواع المعكرونة السابقة، وبالمثل إلى اللازانيا، نوع آخر من أنواع المعكرونة.