وفد كوري جنوبي يزور إيران للتفاوض بشأن ناقلة النفط المحتجزة

ناقلة النفط الكورية الجنوبية المحتجزة في إيران، 4 يناير 2021. (أ ف ب)

توجه وفد كوري جنوبي إلى إيران، الخميس، للتفاوض بشأن الإفراج عن ناقلة نفط تم احتجازها، الإثنين، مع أفراد طاقمها العشرين في مياه الخليج.

وأعلن الحرس الثوري الإيراني، الإثنين، في بيان، احتجاز ناقلة النفط الكورية الجنوبية «هانكوك تشيمي» على خلفية «مخالفتها المتكررة للقوانين البيئية البحرية»، مشيرا إلى أنه كان على متنها 7200 طن من «المواد الكيميائية النفطية».

وأفراد الطاقم الذين تم احتجازهم يحملون جنسيات كورية جنوبية وإندونيسية وفيتنامية وبورمية، حسبما ذكر موقع «سيباه نيوز» التابع للحرس الثوري الإيراني.

واستقل الوفد الكوري الجنوبي برئاسة المدير العام لشؤون أفريقيا والشرق الأوسط في وزارة الخارجية طائرة صباح الخميس، متوجهة إلى طهران عبر الدوحة. وقال كوه كيونغ-سوك الذي يترأس الوفد قبل الصعود إلى الطائرة: «أعتزم لقاء نظيري في وزارة الخارجية الإيرانية وسألتقي (أشخاصا) آخرين إذا كان ذلك يساهم في حل مشكلة احتجاز ناقلة النفط»، حسب وكالة «فرانس برس».

- وزارة الدفاع في كوريا الجنوبية ترسل وحدة لمكافحة القرصنة إلى الخليج بعد احتجاز إيران ناقلة نفط

ويأتي احتجاز الناقلة بعدما طلبت طهران من سول الإفراج عن مليارات الدولارات من الأصول المجمدة بسبب العقوبات الأميركية. وكانت إيران موردا رئيسيا للنفط لكوريا الجنوبية إلى حين حظرت واشنطن شراء الذهب الأسود من طهران.

ومن المقرر أن يمضي نائب وزير الخارجية تشوي يونغ كون، قدما في زيارة تم الترتيب لها قبل احتجاز ناقلة النفط، تستغرق ثلاثة أيام إلى طهران مطلع الأسبوع المقبل. واتهم محافظ البنك المركزي الإيراني عبدالناصر همتي، كوريا الجنوبية باحتجاز سبعة مليارات دولار.

واحتجاز «هانكوك تشيمي» هو الأبرز الذي تقوم به قوات بحرية تابعة للجمهورية الإسلامية منذ أكثر من عام، علما بأنه سبق أن اعترضت أو أوقفت سفنا تعبر في الخليج. وكان من أبرز هذه الأحداث احتجاز الناقلة «ستينا أمبيرو» التي ترفع علم المملكة المتحدة في يوليو 2019. وأوقفت السفينة لاتهامها بصدم مركب صيد، وتم تركها بعد نحو شهرين.

المزيد من بوابة الوسط