روسيا تستعرض قوتها العسكرية في ذكرى الانتصار على ألمانيا وقبل استفتاء على الدستور

استعدادات للعرض العسكري بمناسبة ذكرى الانتصار على النازية، في سان بطرسبرغ، 20 يونيو 2020 (فرانس برس)

تحتفل روسيا، اليوم الأربعاء، بذكرى الانتصار على ألمانيا النازية بتنظيم عرض عسكري ضخم في الساحة الحمراء يريده بوتين أن يكون لحظة وحدة وطنية، قبل استفتاء على تعديل دستوري يفسح المجال لبقائه في السلطة.

وكان من المقرر أن يجري العرض البري والجوي الذي يشارك فيه أكثر من 13 ألف جندي و200 آلية في التاسع من مايو كما في كل عام، على أن ينظم الاستفتاء على الدستور في 22 أبريل؛ لكن الأزمة الصحية الناجمة عن تفشي فيروس «كورونا المستجد» أرغمت بوتين على إرجاء الحدثين، حسب وكالة «فرانس برس».

احتمالية بقاء بوتين في السلطة لولايتين إضافيتين
وتسمح الإصلاحات التي ستطرح على الروس في الأول من يوليو، لبوتين بالبقاء في السلطة لولايتين إضافيتين من ست سنوات.

وفيما تنتهي ولاية بوتين الحالية العام 2024، تضمن له التعديلات الدستورية المطروحة البقاء في السلطة حتى 2036، حين يبلغ من العمر 84 عاما.

وبالرغم من أن روسيا لا تزال تسجل يوميا آلاف الإصابات الجديدة بفيروس «كورونا المستجد» وأن التجمعات العامة لا تزال محظورة في موسكو رغم رفع الحجر المنزلي، أصر بوتين على تنظيم العرض العسكري في 24 يونيو «اليوم الأربعاء»، وهو تاريخ يحمل رمزية إذ شهد أول عرض من نوعه العام 1945، وعلى إجراء الاستفتاء في أعقابه.

ودعا رئيس بلدية العاصمة سيرغي سوبيانين سكان موسكو إلى لزوم الحذر ومشاهدة العرض عبر التلفزيون، فيما فضلت نحو 15 مدينة إلغاء عروضها العسكرية.

ولن يحضر أي قيادي غربي للاحتفال إلى جانب بوتين بالذكرى الـ75 لانتهاء الحرب العالمية الثانية، كما سيتغيب بعض قادة دول الاتحاد السوفياتي السابق عن المراسم، مثل رئيس وزراء أرمينيا ورئيسا أذربيجان وتركمانستان؛ غير أن رؤساء كازاخستان ومولدافيا وبيلاروسيا وصربيا سيحضرون.

وستكون هذه من أوائل إطلالات بوتين العلنية منذ رفع الحجر في موسكو، وسيشرف على العرض العسكري الذي سيتضمن أسلحة حديثة من آخر ما طورته روسيا، ما يرمز إلى طموحها المتنامي بمواجهة الغربيين على الساحة الدولية.

واحتفى بوتين في خطاباته السابقة في هذه المناسبة بالقوة التي استعادتها روسيا، سواء بالنسبة لضم القرم من أوكرانيا أو التدخل العسكري في سورية.

كما اغتنم بوتين الاحتفالات هذه السنة للدخول في سجال مع نظرائه الغربيين، لا سيما الرئيس البولندي بشأن مسؤولية الجميع في الحرب العالمية الثانية.

اتهامات للغرب
وعاود بوتين هجماته بهذا الصدد الأسبوع الماضي في مقال طويل اتهم فيه الغرب بتحريف التاريخ في نهج معاد لروسيا، ما يقوض بنظره «مبادئ تطور سلمي للعالم».

وسيشكل العرض العسكري والخطاب نقطة محورية لبوتين قبل التصويت الشعبي على تعديلاته الدستورية الواسعة النطاق.

وفي ظل تفشي وباء «كورونا»، سيكون بإمكان الروس التصويت عبر الإنترنت أو في مكاتب التصويت اعتبارا من الخميس 25 يونيو قبل أسبوع من التاريخ الرسمي للاستفتاء في الأول من يوليو.
 

المزيد من بوابة الوسط