ترامب يقول إنّه يتناول منذ حوالى عشرة أيام عقار هيدروكسي كلوروكين

الرئيس الأميركي دونالد ترامب. (أرشيفية: الإنترنت)

كشف الرئيس الأميركي دونالد ترامب الإثنين، أنّه يتناول منذ حوالى عشرة أيام، على سبيل الوقاية، عقار هيدروكسي كلوروكين المضادّ للملاريا، والذي انقسم المجتمع الطبي حول مدى نجاعته في مكافحة فيروس كورونا المستجدّ.

وإذ أكّد ترامب مجدّداً أنّه ليس مصاباً بكوفيد-19 ولم تظهر عليه أية عوارض للمرض، قال للصحفيين في البيت الأبيض «أتناوله منذ حوالى أسبوع ونصف، أتناول حبّة يومياً. في وقت ما سأتوقّف» عن تناول هذا العقار، وفق وكالة فرانس برس.

وردّاً على سؤال عن سبب تناوله عقار هيدروكسي كلوروكين قال ترامب «أعتقد أنّه جيد. لقد سمعت أموراً جيدة جداً عنه. أنتم تعرفون عبارة: ما الذي ستخسره؟»، مشيراً إلى أنّه يتناول أيضاً الزنك كإجراء وقائي.

كانت السلطات الصحيّة الأميركية والكندية حذّرت في نهاية أبريل الماضي، من خطورة استخدام هيدروكسي كلوروكين للوقاية من الإصابة بفيروس كورونا المستجدّ أو علاج المصابين بهذا الفيروس، إذا لم يكن استخدام هذا العقار يتمّ في إطار تجارب سريرية تخضع للمراقبة.

لكنّ الرئيس الأميركي قال للصحفيين إنّ تناوله هيدروكسي كلوروكين «لن يؤدّي إلى ضرر»، مؤكّداً أن هذا العقار «يتم استخدامه منذ 40 عاماً (...) الكثير من الأطباء يتناولونه».

من جهة ثانية شدّد ترامب على أنّه ليست لديه «أية عوارض» لمرض كوفيد-19، مشيراً إلى أنه يخضع بصورة منتظمة لفحوص مخبرية لتبيان ما إذا كان مصاباً بالفيروس وقد أتت نتائج جميع هذه الفحوص لغاية اليوم سلبية.

والكلوروكين والهيدروكسي كلوروكين عقاران يستخدمان منذ سنوات عديدة لعلاج الملاريا وبعض أمراض المناعة الذاتية، مثل الذئبة، والتهاب المفاصل الروماتويدي.

وأظهرت دراسة نشرت قبل حوالى عشرة أيام في مجلة «نيو انغلاند» الطبية أنّ تناول عقار هيدروكسي كلوروكين لم يؤدّ إلى أيّ تحسّن كبير أو تدهور كبير في حالة مرضى بكوفيد-19 يعانون من عوارض خطرة.