«السترات الصفر» يتهمون ماكرون بـ«تدمير فرنسا»

أفراد في حراك السترات الصفراء بفرنسا، (أرشيفية: الإنترنت)

تظاهر ناشطون من «السترات الصفر» في فرنسا، بعد صدامات في باريس تخللت تظاهرات في الذكرى الأولى لقيام الحراك الاجتماعي، إذ رفعوا لافتات تهاجم الرئيس إيمانويل ماكرون، كما اتهموه بتدمير فرنسا.

وأشارت وكالة الأنباء الفرنسية إلى تجمع نحو مئتي شخص في وسط باريس، حيث قرر متجر لافاييت الكبير أن يغلق أبوابه بعدما دخله لوقت قصير عشرات من «السترات الصفر».

ورفع المتظاهرون لافتة مكتوب عليها «ماكرون يدمر فرنسا وحقوقكم، لا تنتقدونا. نحن هنا من أجلكم». وقال أحد منظمي التحرك، فوزي لولوش، «نقوم بذلك لأنها الذكرى الأولى. نأمل أن نحصد ما زرعناه».

وساهم لولوش أيضا في تنظيم تظاهرة كان مقررا أن تنطلق السبت من ساحة إيطاليا في باريس، لكن الشرطة ألغتها بعد اندلاع أعمال عنف. وندد بما اعتبره «قرارا سياسيا»، مضيفا «قوات الأمن تنفذ استراتيجية محاصرة المتظاهرين».

قمع لا يليق بدولة ديمقراطية
وروت المؤرخة ماتيلد لارير التي شاركت في التظاهرة عبر تويتر أنها مُنِعت من مغادرة ساحة إيطاليا رغم «سحابة من الغاز» المسيل للدموع، منددة بقمع «لا يليق بدولة ديمقراطية».

من جهته، أكد وزير الداخلية كريستوف كاستانير أمس الأحد أن «ما شهدناه السبت تمثل في عدد قليل من المتظاهرين، و(عدد كبير) من الرعاع الذين جاؤوا للقتال ومواجهة قوات الأمن، ومنع عناصر الإطفاء من التحرك».

وأشارت نيابة باريس إلى وضع 155 شخصا قيد التوقيف الاحتياطي بينهم ثمانية قُصر. وفي سافوا (جنوب شرق)، أحيا نحو ستين شخصا ذكرى الناشطة شانتال مازيه التي قضت في اليوم الأول من التعبئة حين صدمتها سيارة. وفي روان (غرب) تظاهر نحو مئتي شخص قبل أن تفرقهم الشرطة.

المزيد من بوابة الوسط