بومبيو: حرب اليمن ستتفاقم بدون الدعم الأميركي للرياض

بومبيو في واشنطن. (أرشيفية: فرانس برس)

دافع وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الاربعاء عن الدعم الأميركي المثير للجدل للرياض في الحرب في اليمن، بقوله للكونغرس إن النزاع الدموي سيتفاقم بدون التدخل الأميركي.

ومن المقرر أن يتحدث بومبيو في مجلس الشيوخ إلى جانب وزير الدفاع جيم ماتيس لمناقشة الدعم الأميركي للتحالف الذي تقوده السعودية الذي يقاتل الحوثيين المدعومين من إيران قبل تصويت محتمل حول خفض الدعم العسكري للسعوديين، وفق «فرانس برس».

وفي تصريحات معدة مسبقة قال «إن المعاناة في اليمن تحزنني، ولكن لو لم تكن الولايات المتحدة ضالعة في اليمن، لكان الوضع أسوأ بكثير». وقال أن وقف الضلوع في اليمن «سيلحق ضررا شديدا بالمصالح الأمنية القومية لأميركا وحلفائنا وشركائنا في الشرق الأوسط».

وأضاف أن إنهاء الدعم العسكري الأميركي للتحالف الذي تقوده السعودية في اليمن والذي يشتمل على تبادل المعلومات الاستخباراتية وتحديد الأهداف، سيؤدي في الحقيقة إلى المزيد من الوفيات. وتابع أنه بإنهاء هذا الدعم «فإن التحالف بقيادة السعودية لن يحصل على مشورتنا وتدريبنا حول الاستهداف ولذلك سيموت المزيد من المدنيين .. وستحصل الجماعات الإرهابية في اليمن على ملاذات أكثر أمانا».

وحذر اعضاء الكونغرس من أن سحب الدعم الأميركي سيجعل إيران أقوى وسيقوي كذلك تنظيم «داعش» وتنظيم القاعدة في الجزيرة العربية. ويتوقع أن يخضع بومبيو وماتيس للمساءلة بشأن الأزمة الإنسانية في اليمن وكذلك مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي.

ودعا عدد من أعضاء الكونغرس الأميركي إلى رد أميركي قوي على مقتل خاشقجي بما في ذلك حظر مبيعات الأسلحة وفرض المزيد من العقوبات تضاف إلى العقوبات التي فرضتها واشنطن على 17 سعوديا متهمين بالضلوع في جريمة القتل. وعلى «تويتر» أعلن بومبيو أن الولايات المتحدة ستنفق مبلغ 131 مليون دولار إضافي على المساعدات الإنسانية لليمن، وانتقد ايران.

وكتب يقول «النظام الإيراني لا يهتم في تخفيف معاناة اليمنيين. الملالي لا يأبهون حتى بشأن الإيرانيين. السعودية استثمرت المليارات لتخفيف المعاناة في اليمن. وايران لم تستثمر شيئا».