جثث عشرين مهاجرًا تطفو قبالة السواحل المغربية

أعلن ناطق باسم إدارة جيب مليلية الأسباني، الأحد، أن دوريات لخفر السواحل المغربي انتشلت السبت جثث «حوالى عشرين» مهاجرًا من أفريقيا جنوب الصحراء السبت بعدما رصدتهم سفينة أسبانية.

وقال الناطق أن طاقم السفينة «سورويا» رصد الجثث وأبلغ سلطات المغرب وأسبانيا، موضحًا أن طاقم السفينة «قدر بنحو عشرين» عدد الجثث التي انتشلتها الدوريات المغربية في المياه الإقليمية للمغرب، بحسب «فرانس برس».

ولم يصدر المغرب حتى الآن أرقامًا تتعلق بهؤلاء الضحايا. وعثرت دورية للحرس المدني الأسباني على جثة مهاجر آخر نقلت إلى مليلية الجيب الأسباني في شمال المغرب، قبالة السواحل الإسبانية وفي مكان غير بعيد عن الحدود الجزائرية.

وأصبح المهاجرون من أفريقيا جنوب الصحراء يسلكون أكثر فاكثر هذه الطريق «الإسبانية» في محاولاتهم للوصول إلى أوروبا. وتفيد الحصيلة الأخيرة لمنظمة الهجرة الدولية إن أسبانيا هي نقطة الدخول الثانية إلى أوروبا ووصل إليها 1279 مهاجرًا عبر البحر منذ بداية السنة، بعد إيطاليا (4256 مهاجرًا).

وتشير هذه الأرقام التي لا تشمل جثث المهاجرين التي عثر عليها السبت إلى أن 243 شخصًا لقوا حتفهم في البحر المتوسط منذ بداية العام الجاري.

المزيد من بوابة الوسط