إردوغان يدعو إلى حل الأزمة الخليجية «قبل نهاية رمضان»

دعا الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، اليوم السبت، قطر وجيرانها إلى حل الأزمة الدبلوماسية غير المسبوقة التي يشهدها الخليج قبل نهاية شهر رمضان.

وخلال محادثات أجراها مع وزير خارجية البحرين شدد إردوغان «على وجوب حل هذه المشكلة قبل نهاية شهر رمضان»، وفق ما أعلن وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو، بحسب «فرانس برس».

وأجرى إردوغان ووزير خارجيته محادثات لساعة ونصف ساعة السبت في إسطنبول مع الشيخ خالد بن حمد آل خليفة وزير خارجية البحرين، حليفة السعودية، ويعيش الخليج العربي منذ الاثنين على وقع أزمة دبلوماسية خطيرة تصاعدت بعد أن قطعت المملكة العربية السعودية والإمارات والبحرين، ومعها مصر واليمن علاقاتها الدبلوماسية مع الدوحة بتهمة «دعم الإرهاب».

وأغلقت الدول الخليجية الثلاث أيضًا حدودها البرية والبحرية مع الإمارة الخليجية الغنية بالغاز والنفط وفرضت عليها قيودًا جوية صارمة، وقال تشاوش أوغلو إن «تركيا ستواصل عملها البناء بهدف حل هذه المشكلة. ننظر إلى الاستقرار والأمن في الخليج بالطريقة نفسها التي ننظر فيها إلى استقرارنا وأمننا».

وتقيم تركيا علاقات مميزة مع قطر، إلا أنها تسعى أيضًا إلى تطوير علاقتها مع السعودية، وفي بداية الأزمة، اعتبر إردوغان أن فرض عقوبات على الدوحة ليس «أمرًا جيدًا»، كما وافق برلمان تركيا الأربعاء على نشر قوات في قاعدة عسكرية تركية في قطر.

وأوضح تشاوش أوغلو اليوم أن «هذه الموافقة لا تستهدف أي بلد في الخليج»، موضحًا أن الهدف من هذه القاعدة «هو المشاركة في الأمن والاستقرار في الخليج في مجمله». واتصل إردوغان بعدد كبير من قادة المنطقة هذا الأسبوع وقال إنه مستعد «لتحمل كل مسؤولياته» لتسهيل التوصل إلى تسوية بين الرياض والدوحة.