فريق التحقيق الدولي في جرائم الحرب بسوريا يبدأ عمله قريبًا

أعلن المفوض السامي لحقوق الإنسان، اليوم الاثنين، أن مجموعة العمل التابعة للأمم المتحدة المكلفة بتحديد المتهمين بارتكاب جرائم حرب في سوريا، ستبدأ عملها قريبًا وأنها المرحلة الأولى لملاحقة قضائيا المسؤولين عن جرائم الحرب.

وقال زيد بن رعد الحسين خلال مؤتمر صحفي في جنيف إن قاضيًا أو محاميًا دوليًا رفيع المستوى سيُعيِّن «قريبا» لرئاسة هذه المجموعة بعد تأمين تمويلها، لافتًا إلى الانتهاء من تأمين نصف قيمة موازنة أولية بـ13 مليون دولار (11,9 مليون يورو)، بعدما بدأت العديد من الدول المساهمة.

من جهته، دان نظام الرئيس السوري بشار الأسد تشكيل مجموعة العمل هذه بعد أن تبنتها الجمعية العامة للأمم المتحدة في 22 ديسمبر، ووصفها بأنها «تدخل غير مقبول» في الشؤون الداخلية السورية.
ومجموعة العمل ومقرها جنيف ستعمل بتعاون وثيق مع لجنة تحقيق من الأمم المتحدة حول سوريا تم إنشاؤها العام 2011 ورفعت عدة تقارير تفصل الفظاعات المرتكبة منذ اندلاع النزاع الذي أوقع أكثر من 320 ألف قتيل.

وسيكلف أعضاء المجموعة جمع الأدلة والتحقق من أن الملفات جاهزة لتقديمها أمام محاكم لها صلاحية للنظر في هذه الجرائم.