Atwasat

مكاسب النفط تتوسع مع اشتعال أزمة «بوتشا» الأوكرانية

القاهرة - بوابة الوسط الثلاثاء 05 أبريل 2022, 02:04 مساء
alwasat radio

أججت أحداث بوتشا الأخيرة حالة القلق لدى المستثمرين حول تقلص الإمدادات مع تزايد الأنباء بشأن اعتزام القوى الغربية فرض عقوبات على إمدادات الطاقة الروسية، الأمر الذي ساهم في دعم أسعار النفط. 

ورغم التوقعات بأن تهدأ أسعار النفط بعد القرار الأميركي بالسحب من المخزونات بما يعادل مليوني برميل إضافية وضخها في الأسواق. فقد أشعلت أزمة بوتشا الأوكرانية حرب العقوبات والتصريحات من جديد بين كافة الأطراف، وذلك في وقت ما زالت التلميحات بالمضي مستمرة حول فرص التوصل لاتفاق سلام ما، حسب تقرير لموقع «Investing» لرصد أسواق المال والسلع. 

خاما برنت ونايمكس الأميركي
وزاد خام نايمكس الأميركي الخفيف الآن خلال هذه اللحظات من تعاملات اليوم الثلاثاء بأكثر من 1% ما يعادل دولار للبرميل وصولًا إلى مستويات قرب الـ105 دولارت للبرميل.

وارتفع خام برنت في حدود 1% وصولًا إلى مستويات قرب الـ110 دولارت للبرميل ويتأرجح الخام القياسي بين مستويات 107 دولارت والـ110 دولارت خلال الساعات القليلة الماضية، وفق بيانات نشرها موقع «Investing». 
وارتفعت أسعار النفط أمس الإثنين، حيث زاد خام برنت القياسي بنسبة 3% أو 3.14 دولار عند 107.53 دولار، وارتفع خام نايمكس الأميركي بنحو 4% أو 4.01 دولار عند 103.28 دولار للبرميل.

تراجع سريع بنحو 13%
وفي الأسبوع الماضي، انخفضت أسعار النفط بنحو 13%، بعد إعلان الولايات المتحدة والدول الأعضاء في وكالة الطاقة الدولية سحب المزيد من المخزون الاستراتيجي لمواجهة ارتفاع أسعار النفط.

مع صعود أسعار النفط العالمية.. محلل: لا شيء يعوض الخام الروسي
«رويترز»: «أوبك» تضخ 28.54 مليون برميل يوميا في مارس وإنتاج ليبيا ينخفض 50 ألفا
وزيرة المالية الهندية: سنستمر في شراء النفط من روسيا
الرئيس الأميركي: أكثر من 30 بلدا ستلجأ أيضا الى احتياطها النفطي الاستراتيجي

ووفقا لأحد البيانات فقد ضخت روسيا 46.57 مليون طن من النفط الخام والمكثفات في مارس، وهو ما يعادل 11.01 مليون برميل يوميًا، بما يمثل تراجعًا نسبته 0.6% مقارنة بمستويات شهر فبراير. وفي المقابل منذ أيام أبقت «أوبك بلس» على خطة الإنتاج دون تغيير خلال مايو المقبل وسط ضغوط كبيرة من وكالة الطاقة الدولية وأميركا أن تعمل أوبك+ على زيادة الإنتاج.

عقوبات كاسحة جديدة
وتشير مقاطع مصورة تناقلتها وسائل الإعلام إلى العثور على مقبرة جماعية في مدينة «بوتشا» الأوكرانية، خارج العاصمة كييف، تظهر بعض الجثث وقد تعرضت لإطلاق نار على مسافات قريبة، وهي الصور التي وصفتها روسيا بأنها «أفلام مفبركة»، بينما زعمت أوكرانيا أنها «حقيقة لا تقبل الشك».
إلى ذلك، اقترح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون فرض عقوبات على النفط والفحم الروسي، إذ قال إن هناك أدلة واضحة للغاية تشير إلى جرائم حرب ارتكبتها القوات الروسية في أوكرانيا.

وستقترح المفوضية الأوروبية على دول الاتحاد الأوروبي، اليوم الثلاثاء، فرض «عقوبات كاسحة جديدة» على روسيا. ونقلت وكالة «رويترز»، عن مصدر في الاتحاد، إن العقوبات الجديدة تشمل فرض حظر على واردات الفحم والمطاط والكيماويات ومنتجات أخرى من روسيا تصل قيمتها إلى تسعة مليارات يورو سنويًا.

رؤيةبنك «جيه بي مورجان
ويرى بنك «جيه بي مورجان» أن الخطة الأميركية لإطلاق كمية غير مسبوقة من إمدادات النفط ستساعد في توازن سوق النفط العالمية والحفاظ على استقرار الأسعار هذا العام. وكانت الولايات المتحدة أعلنت خطة لسحب نحو مليون برميل يوميًا من الاحتياطي الاستراتيجي للنفط خلال الستة أشهر المقبلة، في خطوة تستهدف زيادة المعروض من الخام ووقف ارتفاع الأسعار.

وقال بنك الاستثمار الأميركي في مذكرة بحثية، إنه لا يتوقع إفراج وزارة الطاقة الأميركية عن نفس الكميات التي تستهدفها الحكومة، متوقعًا سحب 850 ألف برميل يوميًا بسبب عوائق البنية التحتية. لكن «جيه بي مورجان» لا يزال يتوقع أن الكميات التي سيتم سحبها من الاحتياطي الاستراتيجي للنفط مع التعديلات الأخرى في سوق النفط قد تؤدي إلى سوق متوازنة هذا العام.

وثبت البنك توقعاته لأسعار النفط عند 114 دولارًا للبرميل في الربع الثاني من هذا العام، و101 دولار في النصف الثاني من العام الجاري.
وشدد «جيه بي مورجان» على أن الإفراج عن مخزونات النفط ليس مصدرًا ثابتًا للإمدادات، محذرًا من أنه في حال تراجع الإمدادات الروسية من النفط بشكل أكبر من المتوقع فإن هذا قد يعود بالسوق إلى حالة العجز، وبالتالي قد يهدد بزيادة أسعار الخام بشكل كبير.

وارتفعت عوائد سندات الخزانة الأميركية لأجل عامين إلى أعلى مستوى لها منذ أوائل العام 2019 وارتفعت عوائد السندات لأجل 10 سنوات يوم الإثنين، وتؤدى العوائد المرتفعة إلى زيادة تكلفة الفرصة البديلة لحيازة السبائك الذهبية التي لا تدر فوائد.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
ألمانيا ترفع مستوى التأهب بشأن الغاز
ألمانيا ترفع مستوى التأهب بشأن الغاز
الاتحاد التونسي للشغل يرفض إصلاحات عرضها صندوق النقد
الاتحاد التونسي للشغل يرفض إصلاحات عرضها صندوق النقد
تباطؤ النمو في منطقة اليورو
تباطؤ النمو في منطقة اليورو
«المركزي التركي» يبقي معدل الفائدة دون تغيير رغم التضخم القياسي
«المركزي التركي» يبقي معدل الفائدة دون تغيير رغم التضخم القياسي
النفط يتحرك في نطاق ضيق بفعل مخاوف من تباطؤ الطلب وضبابية الإمداد
النفط يتحرك في نطاق ضيق بفعل مخاوف من تباطؤ الطلب وضبابية الإمداد
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم
المزيد من بوابة الوسط