«أنجلينا جولي» وزنها 35 كيلو غراما

تسلط وسائل الإعلام من جديد الضوء على النجمة العالمية «أنجلينا جولي»، إثر نقلها إلى المستشفى في حالة خطرة بسبب انخفاض وزنها إلى 35 كيلو غراما فقط.

مما أعاد طرح مسألة مرض السرطان للنقاش إعلاميًا وطرح العديد من الأسئلة ما إذا كانت جولي تعاني من مرض آخر لا تريد الكشف عنه، وأكد الأطباء أن هناك سببين رئيسيين يمكن أن يسببا بلوغها وزن طفلة في سن السابعة، وهما مرض خطير ما، أو مرض نفسي وإجهاد، وفقًا لموقع روسيا اليوم.

ووفقا لصحيفة المشاهير «ناشيونال إنكيرير»، كانت جولي قد دخلت في خلافات كثيرة مع زوجها الممثل براد بيت الذي خيرها في وقت سابق بين العودة للتغذية بشكل طبيعي أو الانفصال نهائيا.

وصرحت الطبيبة الروسية مارينا أبلينايفا أن الذين يفقدون الشهية والوزن ينصحهم الأطباء بزيادة وزنهم تحت رقابة صارمة من المختصين، لأن استمرار الحال كما هو عليه، يمكن أن يؤدي إلى إصابتهم بأمراض البنكرياس، أو معاناتهم من مشاكل في الجهاز الحركي.

وأضافت: «إن بلوغ هذا الوزن الخطير وفقدان كتلة العضلات التي تحافظ على توازن الجسم، والعمود الفقري، يمكن أن يؤثر سلبًا على أعضاء الجسم الداخلية».

وتسببت النحافة الزائد للنجمة في حرب بينها وبين زوجها، لكنها مع ذلك استمرت في خفض وزنها إلى أن وصلت إلى مشكلات صحية عديدة، وفقًا لوكالة «سبوتنيك».

وبدأ الحديث إعلاميًا عن فقدان جولي الشهية خلال الستة أشهر الماضية، فقد أثارت قلق محبيها بعد أن نشرت الصحافة صورها في رحلتها الأخيرة لليونان والتي جاءت ضمن برنامج الأمم المتحدة، حيث التقت باللاجئين السوريين.

وقال محبوها إنها بحاجه إلى المساعدة العاجلة بشكل لا يقل أهمية عن هؤلاء اللاجئين.

المزيد من بوابة الوسط