المصور الهولندي أنطون كوربيين يعرض كنزًا فى لاهاي

يعرِض المصوِّر والمخرج أنطون كوربيين مجموعة من صوره، التي لم تنشر سابقًا بمعرضين في لاهاي يونيو المقبل في مناسبة بلوغه الستين عامًا، كوربيين الشهير بعلاقته الفريدة مع فرق الموسيقى العالمية الشهيرة في فترة السبعينات، حيث عمل مصممًا لأغلفة ألبومات غنائية ومخرج فيديو لبعض هذه الفرق.

وصرَّح كوربيين في مقابلة مع وكالة «فرانس برس» قائلاً: «هذان المعرضان هما احتفالٌ بالنسبة لي. إنهما ذروة أربعة عقود من عملي».

وأضاف: «مجموعة الصورة هذه تجمع بين هوسي بالموسيقى وهوس والداي المتدينين جدًّا وأفكارهما حيال الحياة بعد الموت»، وفق وكالة الأنباء الفرنسية.

ويقدِّم أنطون كوربيين كنزًا فعليًّا من الصور يعرضه في متحف التصوير في لاهاي ومتحف خيمينتميوزيوم المجاور، منها صورٌ غير منشورة لكورت كوباين وفرقته (نيرفانا) ونيك كايف ومايلز ديفيس مرورا بصور للفنان الصيني المنشق أي وي وي والممثلة كامرون دياز.

المعرض الأول بعنوان «1-2-3-4» ويقدِّم صورًا لبعض فناني الروك الأكثر شهرة في العالم اختيرت الكثير منها من النسخ السالبة التي احتفظ بها كوربيين، ويقدِّم للمرة الأولى صورًا لفرقة رولينغ ستونز تظهر أفرادها يضعون أقنعة غريبة ملتقطة بالأبيض والأسود وهي من ميزات المصوِّر الهولندي، وصورة تظهر ميك جاغر في شبابه متحديًّا عدسة الكاميرا أو بونو مغني فرقة «يو تو» الأيرلندية وهو في المغطس.

أما المعرض الثاني فبعنوان «هولندز ديب» ويستعيد المسيرة الفنية لأنطون كوربيين، من المراهقة عندما كان من رواد حفلات الروك، إلى مرحلة احتراف التصوير والبورتريهات. والصور مطبوعة بشخصية المصوِّر.

ويتضمَّن معرض «هولندز ديب» واسمه مأخوذٌ من مصب النهر الضخم جنوب روتردام حيث شبَّ الفنان، مجموعة من البورتريهات الذاتية تمثله مرتديًّا ملابس مثل نجومه الموسيقيين الراحلين: جيمي هندريكس وألفيس بريسلي وجون لينون. وقد اُلتُقطت جميعها في مسقط رأسه (سترايين)، لتُظهِر هذه الصور لمحة عن روح الرجل الذي تخلى عن تربيته الدينية ليغوص بشغف في عالم الروك ونجوم السينما.

ويوضِّح أنطون كوربيين بالقول «في عائلتي لطالما تعلمت أنْ أبقى بعيدًا عن الأضواء. واحتجت سنوات لأدرك أني لطالما أردت أنَّ ابرز. وقد قربني عملي من اشخاص حققوا هذا الهدف».

المزيد من بوابة الوسط