رواية بوليسية جديدة لبيل كلينتون

الكاتب جيمس باترسون (يسار) والرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون خلال توقيع كتابهما «ذي بريزيدنت إز ميسينغ» في مكتبة «بارنز أند نوبل» في نيويورك في 5 يونيو 2018 (أ ف ب)

يشهد العام المقبل صدور رواية جديدة للرئيس الأميركي الأسبق، بيل كلينتون «73 عاما»، بعنوان «ذي بريزيدنت دوتر» (ابنة الرئيس).

والعمل البوليسي كتبه كلينتون مع المؤلف جيمس باترسون الذي سبق وتعاون معه على كتاب «ذي بريزيدنت إز ميسينغ» (الرئيس مفقود) في 2018، حسب «فرانس برس».

وبيعت أكثر من ثلاثة ملايين نسخة عن الرواية الأولى التي تتمحور على مخاطر الهجمات الإلكترونية.

وغرد باترسون معلقا: «العمل مع بيل كلينتون كان من أجمل إنجازات مسيرتي وأنا سعيد جدا بالعمل معه مجددا».

ويتوقع أن يصدر الكتاب في يونيو 2021 وهو يتمحور على رئيس سابق يريد الابتعاد عن الأضواء بعد خسارته المعركة الانتخابية لولاية ثانية إلا أنه يواجه «تهديدا وشيكا» يتعلق بابنته ما يرغمه إلى العودة إلى المعترك مجددا.

وألف بيل كلينتون عددا من الكتب من بيتها مذكراته «ماي لايف» في 2004. وابنته تشيلسي كلينتون ألفت عدة كتب موجهة للأطفال.

وباترسون إنتاجه غزير، وهو أكثر كتاب العالم تحقيقا للإيرادات مع 94 مليون دولار بحسب مجلة «فوربز». ومن أعماله الشهيرة «كيس ذي غيرلز» و«ألونغ كايم ايه سبيدر».

وقال بيل كلينتون: «لم أكن لأتصور أني سأضع كتابا مع أحد أرباب الرواية البوليسية مثل جيم فكيف بالحري كتابين. أظن أن القراء سيستمتعون بقراءة الرواية كما استمتعت أنا بالعمل عليها».

المزيد من بوابة الوسط