استقبال حافل للعرض الأول في موسم «لا سكالا» بميلانو

دار «لا سكالا» في ميلانو، 7 ديسمبر 2019 (أ ف ب)

استقبلت النخب الإيطالية بحفاوة عرض «توكسا» لبوتشيني في افتتاح الموسم الجديد لدار «لا سكالا» للأوبرا في ميلانو.

وصفق الحضور بحرارة لطاقم العرض من مؤدين وعازفين بقيادة ريكاردو شايي طوال 15 دقيقة مع نثر الورود عليهم. وهذه أطول فترة تصفيق في السنوات العشرين الأخيرة، بحسب ما أفاد خبراء بشؤون هذه الدار، وفق «فرانس برس».

وتعتبر هذه الأمسية التي تلاها عشاء رسمي من أهم المناسبات على الساحة الأوبرالية العالمية والحياة الثقافية الإيطالية.

وكان بين الشخصيات الحاضرة نجمة الروك باتي سميث، ومصمم الأياء دومينيكو دولتشه والرئيس الإيطالي وعدة ووزراء.

وصفق الحضور مطولًا للرئيس سيرجيو ماتاريلا الذي يعتبر ضامنًا للمؤسسات في بلد يشهد بانتظام توترات سياسية.

وارتدى العرض الأول هذا في موسم 2019-2020 بعدًا عاطفيًّا خاصًّا بالنسبة لألسكندر بيريرا مدير الدار الذي سيسلم مهامه إلى الفرنسي دومينيك ميير بعدما أمضى خمس سنوت على رأس «لا سكالا».

وقال النمسوي بيريرا (72 عامًا) خلال عرضه لهذه الأمسية الافتتاحية: «إنها محطة مهمة، إذ سنغلق فصلًا لفتح فصل جديد. هذه هي سنَّة الحياة».

وسيتولى بيريرا في منتصف ديسمبر قيادة أوبرا فلورنسا.

وعرض أوبرا بوتشيني الشهيرة مع إخراج رائع وقعه الإيطالي دافيده ليمرمور.

وذهل الحضور بالمشهد الختامي للفصل الأول مع جوقة خلال زياح في كنيسة.

وقدم عرض «توسكا» في نسخته الأصلية كما قدمت في روما في يناير 1900.

وتولت المغنية الروسية الشهيرة آنا نيتريبكو والتينور الإيطالي فرانشيسكو ميلي والباريتون الإيطالي لوكا سالزي الأدوار الرئيسية فيه.

وقال دومينيك ميير الذي حضر عرض السبت، قبل أن يتولى مهامه في منتصف الشهر الحالي إنه يريد «إعطاء الدار هوية قوية مجددا» و«تجديد اللقاء مع الجمهور».

المزيد من بوابة الوسط