سجن ممثلة أميركية في قضية «الفساد الجامعي»

الممثلة فيليسيتي جونز وزوجها الممثل وليام مايسي في 13 سبتمبر 2019 في بوسطن (أ ف ب)

في إطار فضيحة فساد واسعة، حكم على الممثلة الأميركية، فيليسيتي هوفمان، الجمعة، بالسجن أسبوعين بعد إدانتها بتهمة دفع 15 ألف دولار، لتزوير امتحانات دخول إلى الجامعة لابنتها.

وكانت هوفمان (56 عاما) أقرت في مايو بأنها دفعت 15 ألف دولار إلى مسؤول شركة متخصصة في التحضير لامتحانات «إس إيه تي»، لدخول الجامعات الأميركية لتحسين نتائج ابنتها، وفق «فرانس برس».

وفيليستي جونز، التي اشتهرت عالميا بفضل دورها في مسلسل «ديسبريت هاوس وايفز» هي الأولى من بين نحو ثلاثين من الأهل المتهمين في إطار هذه القضية التي ينطق الحكم في حقها. كانت جلسة الجمعة تعتبر اختبارا لقساوة الأحكام التي سيصدرها القضاء حيال المتهمين وجميعهم من الميسورين.

وطلب المدعي العام الفيدرالي في بوسطن من القاضية إنديرا تالواني إنزال عقوبة السجن شهرا كاملا، مشددا على أن الأهل الأثرياء لا يمكنهم أن يستمروا في إفساد نظام الدخول إلى الجامعات من دون عقاب.

صدور أول حكم في فضيحة الجامعة الأميركية

في المقابل طلب محامو الممثلة عدم الحكم عليها بالسجن، مقترحين الحرية المشروطة لمدة سنة وأعمال المنفعة العامة وغرامة قدرها عشرون ألف دولار. وبتت القاضية إنديرا بفرض عقوبة سجن قصيرة مرفقة بغرامة من 30 ألف دولار و250 ساعة من أعمال المنفعة العامة.

ويلاحق في إطار هذه القضية 50 شخصا من بينهم 30 من الأهل، فضلا عن محامين وأصحاب شركات. وهم متهمون بدفع مبالغ تصل إلى 6.5 مليون دولار لتسهيل دخول أبنائهم إلى جامعات عريقة. واعترف 23 منهم حتى الآن بالتهم الموجهة إليهم.

المزيد من بوابة الوسط