أغاني مايكل جاكسون مطعمة بـ«السالسا» في كوبا

الموسيقي توني سكر خلال التمارين في إطار مهرجان الجاز الدولي في هافانا، 16 يناير 2019 (أ ف ب)

أولى نوتات الغيتار تشير إلى أغنية «بيلي جين» الشهيرة لمايكل جاكسون، إلا أن أنغام آلة غويرو تأتي لتغير الإيقاع قبل أن تتضح الهوية الموسيقية للمقطوعة مع دخول الطبل والترومبون اللذين ينقلان الجمهور المتحمس إلى عالم السالسا.

ويقف توني سكر وراء تعديل هذه الأغنية التي أعجبت كثيرًا جمهور مسرح هافانا الوطني في مناسبة الدورة الرابعة والثلاثين من مهرجان الجاز الذي اختتم فعالياته، الإثنين، في العاصمة الكوبية هافانا، وفق «فرانس برس».

وأقنع هذا الموسيقي شركتي «سوني ميوزيك» و«يونيفرسال ميوزيك غروب» الكبيرتين في مجال الإنتاج الموسيقي بأنه قادر على المحافظة على جوهر الأغاني الشهيرة جدًّا لملك البوب مايكل جاكسون مع تطعيمها بأنغام لاتينية في ألبوم بعنوان «يونيتي».

ويقول توني سكر (32 عامًا) والمولود في البيرو والمقيم في ميامي الأميركية منذ طفولته إن ألبوم «يونيتي تكريم لمايكل جاكسون (1958-2009) باشرته بعد سنة على وفاة المغني. لكن لم تكن لي معارف في الأوساط الموسيقية وكنت لا أزال طالبًا».

خيارات هذا الرجل الثلاثيني جريئة. فهو اختار «سموذ كريمينل» (من ألبوم باد في العام 1987) و«آي وانت يو باك» (جاكسون 5 في 1970) وحولهما إلى أغنيتي سالسا صرفتين. لكنه استعاد أغنية «إيرث سونغ» (ألبوم هيستوري في العام 1995) مدخلا هذه المرة أنغام لاندو وهو نوع موسيقي إفريقي-بيروفي. وسجلت هذه الأغاني في العام 2015 وانتظر بعد ذلك للحصول على الحقوق.

ويروي توني سكر قائلاً: «لقد رفضوا جميعًا لكن في النهاية توجهت بنفسي إلى مكتب جون برانكا وتركت له رسالة مع الأسطوانة. وكتبت في الرسالة: «أريدكم أن تستمعوا إليها قبل أن ترفضوا منحي الحقوق»، في إشارة إلى أحد المشرفين على تنفيذ وصية المغني الأميركي الراحل. ويضيف قائلاً: «بعد ثلاثة أسابيع قال لي توني لقد أعجبت كثيرًا وعملك يستحق الحصول على الحقوق».

ويشارك في ألبوم «يونيتي» نجوم سالسا كبار من أمثال تيتو ونييفيس ولا إنديا من بورتوريكو، فضلاً عن المغني الأميركي جون سيكادا المولود في كوبا. ومع بدء عزف أغنية «سموذ كريمنل» مع قرع مطول على الطبلة راح الجمهور يرقص بين المقاعد.

ويريد توني الآن الدفاع عن موسيقى السالسا في وجه هجوم الأنغام الجديدة. وباشر مشروعًا جديدًا مع موسيقيين كوبيين.  ويؤكد بثقة: «أنا هنا لأدافع عن الموسيقي التي أحب».