«الوطني للسينما والصورة» بتونس ينضم لشركاء مركز السينما العربية

شعار المركز الوطني للسينما والصورة (خاص لـ بوابة الوسط)

أعلن مركز السينما العربية انضمام المركز الوطني للسينما والصورة إلى قائمة شركائه، وهو المركز الذي يسعى إلى تطوير صناعة السينما التونسية على المستويين العربي والدولي.

وعن الشراكة الجديدة تقول المدير العام للمركز الوطني للسينما والصورة، شيراز العتيري «شراكتنا مع مركز السينما العربية مهمة جدًا وتعد جزءًا من المبادرات التي يدعمها المركز الوطني للسينما والصورة، والتي تهدف إلى تشجيع تبادل الخبرات والتواصل بين المؤسسات والشركات التي تعمل على مستوى دولي، وهذا يشمل تبادل الأفلام والإصدارات الثقافية المتعلقة بالسينما، وتنظيم المهرجانات والفعاليات السينمائية والمشاركة فيها وخلق الفرص لدعم الإنتاج المشترك ومشاركة الفنانين في هذه المهرجانات والفعاليات الدولية»، وفق بيان.

ماهر دياب المدير الفني والشريك المؤسس في مركز السينما العربية وMAD Solutions يعلق على الشراكة قائلاً «من المهم أن يكون في كل عاصمة عربية مؤسسة مثل المركز الوطني للسينما والصورة، جهة تكمن مهمتها في تأكيد دور وأهمية الفن والثقافة في الحياة اليومية، وتساهم بشكل مؤثر في الحراك والتطور الثقافي الذي تمثله تونس في عالمنا العربي. نحن في مركز السينما العربية سعداء بهذه الشراكة وبأن نتعاون مع المركز الوطني للسينما والصورة في التطور الثقافي الذي يقومون به».

المركز الوطني للسينما والصورة مؤسسة تشمل مهامها مراجعة النصوص القانونية المنظمة للصناعة السينمائية في تونس باعتبار التطورات التي يشهدها قطاع السينما بالداخل والخارج، وحوكمة برنامج الدعم للإنتاج السينمائي، وتوسيع شبكة قاعات السينما وتحسينها، وتطوير المهرجانات السينمائية، ومعالجة وترميم الأرشيف السينمائي بالشراكة مع المكتبة الوطنية.

وعلى المستوى الدولي يسعى المركز الوطني للسينما والصورة إلى دعم الصندوق التونسي الفرنسي المشترك لتمويل الأفلام السينمائية، والسعي نحو إنشاء صناديق دولية أخرى، ودعم صناعة السينما التونسية في الخارج.