أكواخ على الشواطئ توفر الكتب مجانًا في فرنسا

أكواخ على الشواطئ توفر الكتب مجانًا في فرنسا (ف ب)

تنتشر على الشواطئ الفرنسية مقصورات للمطالعة تستقطب محبي الكتب بكراسيها الطويلة التي توفر لهم أجواء هانئة بعيدًا عن صخب الحشود.

وتوضح مصففة الشعر ايزابيل البالغة 52 عامًا وهي تجلس على أحد الكراسي الطويلة في ايترتا قبل أن تغوص في رواية بوليسية هي الثانية التي تستعيرها في غضون أربعة أيام «محطة القراءة والاسترخاء ممتازة في هذا الإطار الجميل وبما أني لا أذهب في عطلة فهذا الأمر مصدر متعة في فترات بعد الظهر»، وفقًا لوكالة فرانس برس.

هذا المنتجع السياحي البحري الشهير في نورماندي هو ضمن المناطق الساحلية ال12 في مقاطعة سين-ماريتيم التي جهزتها السلطات المحلية بين السابع من يوليو و26 أغسطس بأكواخ خشبية صغيرة تحوي كل واحدة منها ألف كتاب.

وأطلقت مبادرة «القراءة على الشاطئ» العام 2005 مع ثلاثة أكواخ وباتت الآن تضم 38700 مشارك من الهافر إلى تريبور، هذه المكتبات العابرة تفتح أبوابها كل أيام الأسبوع من الساعة الثانية من بعد الظهر إلى الساعة السابعة مساء، وتتم الإعارة مجانًا ومن دون تدوين الأسماء وينبغي أن تقرأ الكتب على واحد من الكراسي الطويلة الأربعمئة الموضوعة في الخدمة من قبل سلطات المقاطعة.

في ايترتا يجلس نحو 15 شخصًا تتراوح أعمارهم بين تسعة أشهر و70 عامًا في فترة بعد الظهر وهم يقلبون بمتعة ظاهرة صفحات الكتاب الذي اختاروه فيما يسبح آخرون في البحر.

ويشبه داخل الكوخ بألوانه وبطاقات القراءة ومسانده، المكتبات الأخرى و يقدم أيضًا كتبًا بالانكليزية والإيطالية والألمانية.

وتجاوزت هذه المبادرة حدود منطقة نورماندي، في منطقة إيرو احتفلت المبادرة بمرور عشر سنوات على اعتمادها بعدما جذبت نحو 21 ألف شخص في أكواخ أقامتها على شاطئ كارنون وفرونتينيان قرب مونبولييه في العام الماضي.

المزيد من بوابة الوسط