مونيكا بيلوتشي تنفي شبهات التهرب ضريبي

الممثلة الإيطالية مونيكا بيلوتشي (ف ب)

نفت الممثلة الإيطالية مونيكا بيلوتشي، الإثنين، شبهات التهرب الضريبي التي تحوم حولها، منددة بـ«معلومات مغرضة وعارية من الصحة».

وكانت مجموعة «ميديابارت» نشرت مقالًا مفاده بأن مصلحة الضرائب الفرنسية طلبت من السلطات السويسرية معلومات مصرفية عن أصول الممثلة في سويسرا، وفقًا لـ«فرانس برس».

وقالت بيلوتشي: «أنفي هذه المعلومات المغرضة والعارية من الصحة التي يتداولها بعض وسائل الإعلام بشأن وضعي الضريبي»، موضحة «صحيح أن أنشطتي المهنية تجري بأغلبيتها خارج فرنسا، إلا أنني اخترت الإقامة في هذا لبلد وأنا أسدد بالتالي الضرائب في فرنسا».

وصرّحت النجمة البالغة من العمر 53 عامًا: «خلال عملية التدقيق الأخيرة في وضعي الضريبي، قدّمت إلى عناصر مصلحة الضرائب في فرنسا كلّ المعلومات المطلوبة واللازمة لحلّ هذه المسألة، وفيت بالتزاماتي كلّها تجاه فرنسا».

وفي مرسوم مؤرخ في السادس عشر من أبريل أعطت المحكمة الفدرالية السويسرية الضوء الأخضر لنقل بيانات مصرفية عن أصول الممثلة إلى السلطات الفرنسية.

ويعود الطلب الفرنسي إلى يونيو 2015 و يتعلق خصوصًا بالضريبة على العائدات للسنتين 2011 و2012 وضريبة التضامن على الثروة للعامين 2011 و2013، بحسب مستند المحكمة.

وجاء في المرسوم أن مصلحة الضرائب الفرنسية تشتبه في أن الممثلة «تقيم في فرنسا حتى لو كان مقر إقامتها الضريبي في بريطانيا وتخفي عائدات خاضعة للضريبة في فرنسا بواسطة شركة في جزر فيرجن البريطانية كانت فيها صاحبة الحقّ الاقتصادي ولديها حساب مصرفي واحد  بسويسرا».

المزيد من بوابة الوسط