تي. جيه. ميلر متهم بسبب تقديم معلومات كاذبة حول قنبلة

أعلن مكتب التحقيقات الاتحادي الأميركي أن الممثل تي. جيه. ميلر البطل السابق لمسلسل «وادي السليكون» التلفزيوني متهم بتوجيه بلاغ كاذب بوجود قنبلة أثناء سفره بقطار إلى نيويورك.

وقال مكتب التحقيقات ومكتب الادعاء في كونيتيكت، في بيان الثلاثاء، إن ميلر قد يواجه عقوبة تصل إلى السجن خمس سنوات في حال تمت إدانته، وفقًا لوكالة «رويترز».

وقدم  ميلر (36 عامًا) دور رائد الأعمال المغرور الذي يعمل في مجال التكنولوجيا أرليك باكمن في المسلسل الذي أنتجته قناة «إتش.بي.أو»، الذي يتناول بالنقد مجتمع العاملين في قطاع التكنولوجيا، وترك ميلر العمل في المسلسل التلفزيوني العام الماضي.

وأفاد البيان بأن الواقعة جرت في 18 مارس، ومثل ميلر أمام محكمة اتحادية أميركية في نيو هيفن بكونيتيكت، الثلاثاء، قضت بالإفراج عنه بكفالة قدرها مئة ألف دولار، واُتهم الممثل بتقديم معلومات كاذبة، عن عمد، عن وجود عبوة ناسفة على قطار.

وأفادت الشكوى الجنائية بأنَّ ميلر كان مسافرًا من واشنطن العاصمة إلى نيويورك عندما اتصل بالشرطة وأبلغ عن راكبة قال إنها «تحمل قنبلة في حقيبتها».

وأوقف مسؤولو شركة آمتراك للقطارات القطار لدى وصوله إلى كونيتيكت وطلبوا من الركاب النزول وقامت فرق مكافحة المتفجرات بتفتيش القطار، لكنها لم تجد شيئًا.

وقال عامل بالقطار إن ميلر تم إنزاله من القطار في نيويورك في وقت سابق بسبب اتهامه بالسكر، واشتبك الممثل كذلك مع امرأة كانت تجلس في صف آخر في عربة الدرجة الأولى بالقطار.

وأفادت الشكوى بأن المحققين اتصلوا بميلر هاتفيًّا في نيويورك وسألوه عما إذا كان يعاني مرضًا عقليًّا، ورد ميلر قائلاً: «لا، على الإطلاق. هذه هي المرة الأولى التي أقوم فيها بمثل هذا الاتصال، شعرت بالقلق على جميع مَن كانوا بالقطار».

وترك ميلر العمل في مسلسل «وادي السليكون» بعد الانتهاء من الموسم الرابع لخلافات حول الرؤية الفنية مع منتجي العرض، وظهر في الفترة الأخيرة في فيلم «ردي بليار وان» من إخراج ستيفن سبيلبرغ، كما شارك في فيلم «ديد بوول 2» المقرر عرضه في مايو المقبل.