إقبال جماهيري على معرض مسقط للكتاب

استقبل معرض مسقط الدولي للكتابفي دورته الثانية والعشرين هذا العام 826 ألف زائر، وهو ما عدته اللجنة المنظمة للحدث الأابرز ثقافيًا في سلطنة عمان رقمًا جيدًا يعكس إقبال العمانيين على الإطلاع والقراءة والمشاركة في الأنشطة الثقافية.

واستمر معرض مسقط الدولي للكتاب في الفترة من 22 فبراير إلى الرابع من مارس بمشاركة 750 دار نشر من 28 دولة وقدم نحو 45 ألف عنوان كتاب منها 30 % من الإصدارات الحديثة.

وأقيم حفل ختام المعرض مساء السبت في مركز عمان للمؤتمرات والمعارض، حسب ما ذكرة وكالة «رويترز».

وقال وزير الإعلام العماني، عبد المنعم بن منصور الحسني، رئيس اللجنة المنظمة للمعرض في كلمة له بحفل الختام «حاولنا كلجنة منظمة تقديم تجربة عمانية خالصة يحضر فيها الكتاب بتنوعه وتحضر فيها الكلمة بموسوعيتها وتحضر البرامج والمبادرات المجتمعية التي تقدم الخدمة للعماني والمقيم».

وأضاف: «الجمهور الذي أتى من كل عمان جمهور يستحق الفرح ونتقبل ملاحظات الجميع وهي محل تقديرنا واهتمامنا واستفدنا منها في بناء الدورة الحالية.. ومن مساء اليوم تفتح مساحة أخرى لتقبل الملاحظات والاقتراحات لنستفيد منها في الدورة القادمة».

وحلت مدينة صحار بشمال سلطنة عمان ضيف شرف المعرض هذه الدورة، وقدمت من خلال جناحها تفاصيل تاريخية عن المدينة وتاريخها وفنونها ومعالمها كما قدمت الكثير من الأنشطة والأمسيات والندوات.

وقال محمد بن عبد الرحمن الطويل الذي ألقى كلمة عن مدينة صحار: «كان لمدينة صحار في هذه الدورة مكانا مميزا وحضورا زاهيا باختيارها ضيف شرف راجين أن يكون هذا التشريف قد حقق الآمال والتطلعات التي خُطط لها».

وأضاف: «ركن صحار حمل تصميما لمجسم مصغر لقلعة صحار الشامخة التي تعدّ رمزا من رموزها التاريخية وضم الركنُ العديد من الصور ذات الدلالة التاريخية كما نشط الركن بحفلات تواقيع لكتاب صحار وعقد جلسات حوارية والعديد من الأنشطة الثقافية».