4 ملايين زائر بمعرض القاهرة للكتاب.. والجزائر ضيف شرف الدورة المقبلة

اُختُتمت الدورة الثامنة والأربعون لمعرض القاهرة الدولي للكتاب، التي أُقيمت تحت شعار «الشباب وثقافة المستقبل» واتخذت الشاعر الراحل صلاح عبد الصبور «شخصية المعرض»، فيما كان للتواجد الليبي فاعلية ملحوظة عبر الندوات الثقافية وطرح الرؤى في ما يخص مستقبل الثقافة العربية، ومشاركة بعض دور النشر بمئات العناوين، في وقت سميت فيه الجزائر ضيف شرف الدورة المقبلة.

وقال هيثم الحاج علي رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب في حفل الختام إن هناك زيادة مليون زائر عن العام السابق، إذ «اقترب عدد الزائرين من أربعة ملايين زائر، كما وصلت مبيعات هيئة الكتاب إلى مليون و800 ألف جنيه».

وأضاف أن دورة هذا العام «شهدت بعض السلبيات مثل إلغاء ندوات معدودة، إلا أن أبرز إيجابيات المعرض كانت المشاركة الشبابية سواء على مستوى الحضور أو التنظيم».

وأُقيم المعرض في الفترة من 26 يناير إلى 10 فبراير بأرض المعارض في ضاحية مدينة نصر بالقاهرة بمشاركة 670 ناشرًا من 35 دولة، من بينها ليبيا عبر داري «الفرجاني» و«الرواد» وإصدارات مجلس الثقافة العام، التي تنوعت ما بين التاريخ والدراسات والسياسة والآداب، خاصة الرواية والشعر والقصة.

حلت المملكة المغربية ضيف شرف المعرض هذا العام ببرنامج ثري

وحلت المملكة المغربية ضيف شرف المعرض هذا العام ببرنامج ثري سواء على مستوى عدد الناشرين أو الشخصيات الأدبية والثقافية، التي كان من بينها الكاتب مبارك ربيع، والشاعر محمد بنيس، والروائي طارق بكاري، والشاعرة عائشة البصري.

وقال وزير الثقافة المصري، حلمي النمنم، في حفل الختام إن الرقم الذي ذكره رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب بشأن الزائرين «متعلق بالتذاكر فقط لكن العدد الفعلي تخطى الأربعة ملايين زائر لأن رحلات المدارس والجامعات مجانية. أعتقد أنه تجاوز الستة ملايين».

وأضاف أن الجزائر ستحل ضيف شرف المعرض في دورته التاسعة والأربعين المقررة مطلع 2018، وذلك بعد أن حلت مصر ضيف شرف الدورة 21 للصالون الدولي للكتاب بالجزائر في 2016.

وشهد حفل ختام معرض القاهرة الدولي للكتاب، مساء الجمعة، إعلان وتوزيع جوائز الدورة الثامنة والأربعين.

وفازت في مجال الرواية هدى حسين عن رواية «شاهينوب»، وفي مجال القصة القصيرة فاز محمد صلاح العزب عن مجموعته «ستديو ريهام للتصوير»، وفي مجال شعر العامية فاز أمين حداد عن ديوان «الوقت سرقنا»، وفي مجال شعر الفصحى فاز محمد القليني عن ديوان «أركض طاويًّا العالم تحت إبطي»، وفي مجال النقد الأدبي فاز خيري دومة عن كتاب «أنت ضمير المخاطب في السرد العربي». أما أفضل ناشر فحصل عليها ناصر حسين منصور دار نشر «نيو بوك» للنشر والتوزيع.

ولأول مرة هذا العام جائزة الكتاب الأول في مجال الإبداع العربي فاز بها أحمد ماجد صلاح الدين، وفى مجال العلوم الإنسانية فازت شيماء عادل إبراهيم عن كتاب «القدس بين الشرعية الدولية والدعاءات الإسرائيلية».

المزيد من بوابة الوسط