اكتشاف جديد يثير الجدل حول أسطورة شكسبير

وليام شكسبير هو أعظم من كتب المسرحية، بشهادة النقاد والمتخصصين حول العالم، وهو كذلك واحد من أكثر الأدباء إثارة للجدل في التاريخ، وأخيرًا ستذكر طبعة جديدة من الأعمال الكاملة للكاتب البريطاني اسم الكاتب كريستوفر مارلو باعتباره مشاركًا في تأليف ثلاث مسرحيات من أعمال شكسبير.

ويسلط هذا الأمر الضوء على الكاتبين المسرحيين الشهيرين بعد قرون من التكهنات ونظريات المؤامرة، إذ سيكتب اسم مارلو كمؤلف مشارك في كتابة ثلاثية هنري السادس في الطبعة الجديدة من «نيو أوكسفورد شكسبير»، التي ستنشر دار جامعة أوكسفورد عدة أجزاء خلال الأسابيع المقبلة، حسب «رويترز»، الاثنين.

وتتضمن الطبعة الجديدة 44 مسرحية، بينها 17 مسرحية أُثبت أنها كتبت بالتعاون مع مؤلفين آخرين.

وقال جاري تيلور واحد من كبار محرري المشروع لـ«رويترز»: «دخل شكسبير عالم البيانات الضخمة، وهناك أسئلة محددة كان الناس يطرحونها منذ وقت طويل للغاية، نستطيع الآن أن نجيب عنها بثقة أكبر».

وقضية إن كان شكسبير كتب كل المسرحيات المنسوبة له هي مثار جدل لا ينتهي. ومن أهم النظريات المطروحة في هذا الصدد أن مارلو هو الذي كتب مسرحيات شكسبير، الأمر الذي يرفضه الباحثون المتخصصون في تناول حياة شكسبير.

وقال تيلور وهو أستاذ بجامعة ولاية فلوريدا إن الباحثين الأكاديميين كانوا يعرفون منذ فترة طويلة أن شكسبير عمل مع كتاب آخرين في بعض المسرحيات. وكانت فكرة أنه تعاون مع مارلو لكتابة ثلاثية هنري السادس مثار نقاش على مدى قرون لكن لم يكن من الممكن إثباتها من قبل.

وذكر أن الباحثين استخدموا بيانات لمسرحيات وكتابات أخرى من العصر الإليزابيثي ليس فقط من شكسبير ومارلو، لكن من كثير من الكتاب في تلك الفترة، وبحثوا عن كلمات أو مزيج مميز من الكلمات.

المزيد من بوابة الوسط