ويل سميث يواصل تصدره شباك التذاكر الأميركية بـ«سويسايد سكواد»

واصل «سويسايد سكواد» آخر إنتاجات استوديوهات «وورنر براذرز» المستوحى من عالم قصص «دي سي كوميكس» المصوَّرة صدارة شباك التذاكر للأسبوع الثاني على التوالي، بحسب أرقام موقتة نشرتها شركة «إكزبيتر ريليشنز».

وبالرغم من آراء النقاد المتباينة، حصد هذا العمل الضخم- الذي بلغت تكلفة إنتاجه 175 مليون دولار ويؤدي أدوار البطولة فيه ويل سميث وجاريد ليتو ومارغو روبي- 43.7 مليون دولار من العائدات (222.8 مليون في المجموع)، وفق «وكالة الأنباء الفرنسية».

المرتبة الثانية كانت من نصيب فيلم جديد هو فيلم الرسوم المتحركة للبالغين «سوسدج بارتي» الذي يستعين أبطاله بأصوات سيث روغن وكريستين ويغ وجيمس روغن وسلمى حايك. وحصد 33.3 مليون دولار من العائدات.

وتلاه أيضًا فيلم جديد في المرتبة الثالثة هو «بيتز دراغن» من إنتاج استوديوهات «ديزني»، الذي يروي قصة صبي يؤكد أنه يعيش مع تنين. وحقق هذا الفيلم الذي يشارك فيه روبرت ريدفورد 21.5 مليون دولار من العائدات.

وتراجع بالتالي «جيسون بورن» الجزء الجديد من مغامرات عميل الاستخبارات الأميركية الذي يؤدي دوره مات دايمون إلى المرتبة الرابعة، مع 13.6 مليون دولار من العائدات (126.7 مليون في المجموع).

وحل خامسا الفيلم الكوميدي «باد مامز» من بطولة ميلا كونيس وكريستين بيل عن والدات تبدو حياتهن مثالية يذهبن في رحلة مجنونة، محققًا 11.4 مليون دولار في الأسبوع الثالث من عرضه في الصالات (71.4 مليون في المجموع).

المزيد من بوابة الوسط