Atwasat

اليابان خامس دولة تنجح في الهبوط على سطح القمر

القاهرة - بوابة الوسط السبت 20 يناير 2024, 06:38 مساء
WTV_Frequency

أعلنت وكالة الفضاء اليابانية «جاكسا» أن مركبتها الفضائية هبطت على سطح القمر بشكل مذهل، استمر عشرين دقيقة، في الساعة 00.20 صباح السبت (15.20 ت غ)، وجري اتصال معها.

وتمكنت اليابان، السبت، من احتلال المركز الخامس بين الدول التى نجحت في الهبوط على سطح القمر، لكن وحدتها الفضائية تواجه خطر نفاد الطاقة قريبا بسبب مشكلة في ألواحها الشمسية، حسب وكالة «فرانس برس».

وتأمل «جاكسا» في تحليل البيانات التي جري الحصول عليها في أثناء الهبوط على القمر، لتحديد ما إذا كانت وحدة «سليم» (الأحرف الإنجليزية الأولى لعبارة تعني «مركبة الهبوط الذكية لاستكشاف القمر») قد حققت مرادها بالهبوط على بُعد 100 متر من هدفها.

وحذر هيتوشي كونيناكا، أحد المسؤولين في «جاكسا»، من أن المسبار، الملقب بـ«مون سنايبر» (قناص القمر)، لقدرته على الهبوط بدقة، لن يحصل على الكهرباء إلا لساعات بسبب تعذر عمل الألواح الشمسية.

وقال كونيناكا: «الألواح قد تعاود عملها عند تغير زاوية الشمس، بينما يعمل الفريق على الإفادة بالحد الأقصى من النتائج العلمية للمهمة من خلال نقل البيانات التي يجري الحصول عليها إلى الأرض».

تعطل الألواح الشمسية
وأوضح في مؤتمر صحفي: «من غير المرجح أن تكون الألواح الشمسية قد تعطلت. من المحتمل أنها غير موجهة في الاتجاه المتوقع أصلا».

وأشار إلى أنه «لو لم يكن الهبوط ناجحا لكان المسبار قد تحطم بسرعة عالية جدا. ولو كان الأمر كذلك لفقد كل وظائفه، ولكن يجري إرسال البيانات إلى الأرض».

مركبة «سليم» اليابانية هبطت «على ما يبدو على سطح القمر»
اليابان تجري محاولة ثالثة لإطلاق الصاروخ «إتش 3» 15 فبراير
في أول هبوط ناجح.. مسبار «سليم» الياباني يدخل مدار القمر

وهبطت «سليم» في حفرة صغيرة قطرها أقل من 300 متر، تسمى «شيولي»، حيث كان من المقرر أن تجري تحاليل على السطح.

وقالت وكالة الفضاء اليابانية إن العربتين المصغرتين اللتين تحملهما «سليم» جري إطلاقهما بشكل طبيعي، بما في ذلك مسبار كروي يسمى «سورا-كيو»، وهو بالكاد أكبر من كرة التنس، ويمكنه تعديل شكله للتحرك على التربة القمرية. وقد طوّرته «جاكسا» بالشراكة مع عملاق الألعاب الياباني «تاكارا تومي».

«سليم» واحدة من مهام كثيرة إلى القمر أطلقتها أخيراً دول وشركات خاصة. لكن حتى الآن، لم تنجح سوى الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي والصين، وأخيراً الهند، في الهبوط على سطح القمر.

ووصف رئيس الوزراء الياباني، فوميو كيشيدا، الهبوط على القمر بأنه «نبأ سارّ للغاية». لكنه قال إنه يدرك الحاجة إلى إجراء تحليلات تفصيلية لحالة الألواح الشمسية.

أسباب متعددة وراء مشكلة الألواح الشمسية
ووجه رئيس وكالة الفضاء الأميركية (ناسا)، بيل نيلسون، التهاني لليابان التي أصبحت الدولة الخامسة في التاريخ التي تهبط بنجاح على القمر.

وقال عالم الفلك في مركز هارفارد سميثسونيان للفيزياء الفلكية، جوناثان ماكدويل، إنه على الرغم من أنه يجب التأكد من دقة الهبوط على القمر «أعتقد أن المهمة حققت نجاحا كبيرا».

وأوضح لوكالة «فرانس برس» أن مشكلات عدة قد تكون السبب وراء مشكلة الألواح الشمسية. وأضاف ماكدويل: «قد يكون هناك كابل مفكوك، أو كابل جري توصيله بطريقة خاطئة، أو قد تكون مركبة الهبوط في وضع عكسي وغير قادرة على رؤية الشمس لسبب ما».

بعد مرور أكثر من 50 عاماً على الخطوات الأولى للإنسان على سطح القمر، وهو الإنجاز الذي حققه الأميركيون العام 1969، تجدَّدَ تسابُق الدول إليه.

فبالإضافة إلى الولايات المتحدة والصين، تحلم روسيا أيضاً في إعادة أمجاد الاتحاد السوفيتي بمجال الفضاء من خلال توحيد الجهود بشكل خاص مع الصين والهند، اللتين نجحتا في أول هبوط على سطح القمر الصيف الماضي.

محاولات سابقة باءت بالفشل
وقد مُنيت المحاولتان اليابانيتان الأوليان في هذا المجال بالفشل. ففي العام 2022، سعت الى إنزال مركبة «أوموتيناشي» (الضيافة باليابانية) على متن مهمة «أرتيميس 1»، التابعة لـ«ناسا»، لكن الاتصال مع المركبة فُقد بسبب خلل في بطارياتها بعد قذفها إلى الفضاء.

وفي أبريل 2023، تحطمت مركبة شركة «آيسبيس» اليابانية الناشئة على سطح القمر، بعدما فشلت في مرحلة الهبوط السلس.

ولا يزال الوصول إلى القمر تحدياً تكنولوجياً كبيراً حتى بالنسبة للقوى الفضائية الكبرى، إذ فُقِد، الخميس، أثرُ مركبة هبوط قمرية تابعة لشركة أميركية كانت قد أخفقت في مهمتها بعد تعرضها لتسرب وقود، ويُحتمَل أن تكون تفككت لدى دخولها الغلاف الجوي للأرض، على ما أعلنت شركة «أستروبوتيك» الناشئة التي صممتها.

وما لبثت «ناسا» أن أعلنت، بعد ساعات الثلاثاء، أنها أخّرت نحو سنة المهمتين المقبلتين من برنامجها الكبير للعودة إلى القمر «أرتيميس».

وقد أُرجئت مهمة «أرتيميس 2»، التي تحمل أربعة رواد فضاء يدورون بمركبتهم حول القمر من دون الهبوط على سطحه، من نهاية 2024 إلى سبتمبر 2025.

أما «أرتيميس 3»، التي يُفترض أن تكون أول مهمة تهبط برواد فضاء على سطح القمر منذ انتهاء برنامج «أبولو» العام 1972، فأرجئت من نهاية 2025 إلى سبتمبر 2026.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
الأضواء القطبية الـ«تاريخية» للشمس تُخفي وراء الجمال مخاطر عديدة
الأضواء القطبية الـ«تاريخية» للشمس تُخفي وراء الجمال مخاطر عديدة
بالفيديو: نشطاء يعرقلون مؤتمر غوغل اعتراضا على العلاقات التجارية مع إسرائيل
بالفيديو: نشطاء يعرقلون مؤتمر غوغل اعتراضا على العلاقات التجارية ...
اكتشاف فلكي مثير: كوكب «زغبي ورقيق كالحلوى» أكبر من المشترى ويطفو على الماء.
اكتشاف فلكي مثير: كوكب «زغبي ورقيق كالحلوى» أكبر من المشترى ويطفو...
جهود لتفادي انتقال عدوى الأحكام المسبقة من البشر إلى الذكاء الصناعي
جهود لتفادي انتقال عدوى الأحكام المسبقة من البشر إلى الذكاء ...
«الأقطاب الكهربائية».. تجربة جديدة تمنح أملا للمصابين بالشلل الرباعي
«الأقطاب الكهربائية».. تجربة جديدة تمنح أملا للمصابين بالشلل ...
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم