Atwasat

دعوة من أجل مقاربة حذرة للتكنولوجيا الحيوية الجينية

القاهرة - بوابة الوسط الأحد 11 ديسمبر 2022, 10:27 صباحا
WTV_Frequency

بالتزامن مع مؤتمر الأطراف الخامس عشر حول التنوع البيولوجي (كوب 15)، دعا أكثر من 100 عالم وخبير من كل أنحاء العالم، الجمعة، قادة الدول إلى حظر إطلاق الكائنات الحية المعدلة بالتكنولوجيا الحيوية الجينية في البرية.

وفي مقال كُتب بمبادرة من منظمة «بولينيس» الفرنسية غير الحكومية وعُرض مضمونه في مونتريال، الجمعة، طالب علماء في مجالات البيئة والأحياء الجزيئية والوراثة وسواها «باحترام المبدأ الوقائي» على نطاق عالمي «ما دامت لم تتوافر بعد الأدلة التي تثبت عدم تسبب الآثار المباشرة وغير المباشرة لتطبيق هذه التقنيات الحيوية الجينية الجديدة ومنتجاتها وكائناتها ومكوناتها بأي ضرر»، وفق «فرانس برس».

- «منظمة الصحة» تتصدى للتلاعب بالجينوم البشري

وأبدى هؤلاء خشيتهم من «احتمال أن تُلحق هذه التقنيات الحيوية الضرر بمجموعات الحشرات الملقحة وتعجل من تدهورها»، إذ إنها «ضرورية للتنوع البيولوجي، ووظائف النظام الإيكولوجي، وزيادة غلة المحاصيل».

وتركز مفاوضات «كوب 15» التي تستمر إلى 19 ديسمبر على هذا الموضوع، ويمكن أن تؤدي نتيجتها إما إلى مزيد من التنظيم وإما على العكس من ذلك، إلى تسهيل استخدامها.

برزت في السنوات الأخيرة مجموعة من أدوات التحرير الجيني الجديدة التي تسمى تقنيات الجينوم الجديدة أو تقنيات التربية الجديدة، وهي تستهدف في المقام الأول الحشرات والنباتات.

وخلافًا لما يسمى الكائنات المعدلة وراثيًا التي تُدخل جينًا خارجيًا في النبات أو الحيوان، تتيح هذه التقنيات الجديدة تعديل جينوم كائن حي، من دون أي إضافة خارجية.

كائنات معدلة وراثيًا مخفية
ويتحدث منتقدو هذه التقنيات عن «كائنات معدلة وراثيًا مخفية» أو عن «كائنات معدلة وراثيًا جديدة» ويخشون الآثار الضارة على التنوع البيولوجي، لكن مؤيديها يرون أنها حلول لصحة الإنسان أو الزراعة أو الحفاظ على الأنواع.

ومن أبرز المشاريع في هذا المجال ذلك الذي تنفذه مؤسسة بيل وميليندا غيتس، ويهدف إلى تعقيم أنثى البعوض من طريق تقنية «محرك الجينات» التي تقوم على إدخال تعديل جيني على أليلين للكروموسوم لضمان انتقال التعديل إلى كل الأحفاد، سعيًا إلى القضاء على الملاريا التي يعتبر البعوض الناقل لها في أفريقيا.

وتتيح تقنيات الجينوم الجديدة كذلك «الإسكات الجيني» الذي يثبط بعض التعبيرات الجينية في الحيوانات أو النباتات، وتعمل شركتا الصناعات الزراعية البارزتان «باير-مونسانتو» و»سينجنتا» على تطوير مبيدات قائمة على رذاذ من الحمض النووي الريبوزي يوصف بـ«المتداخل»، من شأنه أن يحيّد ظهور بعض الجينات الحشرية. ما يمكن من مكافحة آفات المحاصيل مثل خنفساء البطاطا في كولورادوالتي تقضي على محاصيل البطاطا، أو الدرسوفيلا الآسيوية التي تهاجم أشجار الفاكهة.

من المختبر إلى الميدان
أما في ما يتعلق بالنباتات، فإن استخدام تقنيات التربية الجديدة يتيح «تحسين النباتات» من خلال «جعلها مقاومة للفيروسات ومبيدات الأعشاب أو للحد من إجهادها المائي»، على ما أوضح أستاذ علم الأحياء في جامعة إيكس مرسيليا خبير الكائنات المعدلة وراثيًا لدى هيئة سلامة الأغذية الأوروبية كريستوف روباليا.

ويطالب المدافعون عن هذه التقنيات غير المعدلة وراثيًا بإخراجها من المختبرات وإجراء تجارب ميدانية، لا سيما في أوروبا حيث تخضع لتنظيم ما يسمى الكائنات المعدلة وراثيًا.

وأضاف روباليا الذي ينتقد التشريعات الأوروبية «القديمة» بشأن الكائنات المعدلة وراثيًا وتقنيات التربية الجديدة «السؤال ليس أن تكون مع أوضد، فهذه تقنيات بسيطة، ما يهم هو طريقة تطبيقها والتي ينبغي وضع الإطار القانوني لها»، ويشكل استخدام هذه التقنيات على الحشرات الموضوع الأكثر إثارة للجدل.

ويتخوف العلماء الذين وقعوا النداء من الانتشار خصوصًا «نقل الجينات الأفقي» إلى الأنواع غير المستهدفة، ما يؤدي إلى اختلال التوازن في التفاعلات بين الأنواع وبالتالي التنوع البيولوجي بأكمله.

وحذر المفوض العام لـ«بولينيس» نيكولا لارمان، من أنه «من المستحيل التدخل في جينوم فرد ما من دون التفاعل مع كل أفراد نوعه ومع الأنواع الأخرى وعلى نطاق أوسع مع كل الكائنات الحية».

ولا تزال أمام المندوبين المشاركين في «كوب 15» بضعة أيام لمناقشة تعليق محتمل.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
روبوت شبيه بالبشر لصيانة السكك الحديد في اليابان (فيديو)
روبوت شبيه بالبشر لصيانة السكك الحديد في اليابان (فيديو)
انتهاء مهمة لـ«ناسا» في بيئة شبيهة بالمريخ استمرت 378 يوماً
انتهاء مهمة لـ«ناسا» في بيئة شبيهة بالمريخ استمرت 378 يوماً
نجاح أول رحلة لمركبة «آريان 6» الأوروبية إلى الفضاء
نجاح أول رحلة لمركبة «آريان 6» الأوروبية إلى الفضاء
«ميكروسوفت» تتخلى عن مقعدها في إدارة الشركة المبتكرة لـ«تشات جي بي تي»
«ميكروسوفت» تتخلى عن مقعدها في إدارة الشركة المبتكرة لـ«تشات جي ...
للمرة الأولى.. علماء الفلك يرصدون ثقباً أسود ذا «كتلة متوسطة»
للمرة الأولى.. علماء الفلك يرصدون ثقباً أسود ذا «كتلة متوسطة»
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم