Atwasat

لمواجهة التغير المناخي.. تجربة مصرية في تمويل بناء المنازل الخضراء

القاهرة - بوابة الوسط: ترجمة هبة هشام الأحد 23 يونيو 2024, 12:26 مساء
WTV_Frequency

تتجه عديد الحكومات حول العالم إلى تكثيف الاعتماد على الطاقة النظيفة والتحول الأخضر في مسعى لمواجهة أزمة التغير المناخي، لكن هناك تحديات عدة تقف أمام التحول الكامل إلى استخدام الطاقة النظيفة في مجال المعمار، مع ندرة المياه وارتفاع تكاليف الطاقة.

تجربة رائدة بدأت في مصر بتمويل بناء المنازل الخضراء اعتمادا على كميات أقل من الطاقة والمياه، وذلك عبر إصدار أحد البنوك سندات  خضراء.

أحد نماذج البناء الأخضر في مصر
 ويعد مبنى كلية الهندسة بجامعة الجيزة الجديدة أحد النماذج على البناء الأخضر، إذ جرى بناؤه باستخدام عائدات سندات خضراء بقيمة 100 مليون دولار أصدرها بنك «سي آي بي»، حسبما تقول جريدة «وول ستريت جورنال» الأميركية.

وحصل المبنى على شهادة «EDGE Advanced» للمباني الخضراء من مؤسسة التمويل الدولية، بعد أن ثبت أنه يستخدم 46% طاقة أقل، ومياه أقل بـ54%، وطاقة أقل في المواد بـ30% مقارنة بممارسات البناء التقليدي في مصر.

وتعد شهادة «EDGE» بمنزلة اعتماد لتطبيق معايير دولية في قياس الطاقة والمياه المستهلكة، وكفاءة استخدام مواد البناء، وهو ما يؤهّل الشركات الحاصلة عليها للاستفادة من فرص ومزايا وتسهيلات مالية مثل السندات الخضراء والقروض والاسترداد النقدي.

- القضاء يرد دعوى رفعها أطفال ضد الحكومة الأميركية بسبب فشلها في مكافحة التلوث
- دراسة: 38 تريليون دولار تكلفة التغير المناخي سنويا بحلول العام 2049

طاقة أقل ومياه أقل ومواد بناء صديقة للبيئة
ويهدف برنامج القطاعات المستدامة لبنك «سي آي بي»، المنشأ في العام 2021، إلى دعم الشركات من مختلف القطاعات في الاستفادة من الاستدامة، لتعزيز النمو والربحية، مع تقليل الانبعاثات الكربونية، والتحول صوب نظام منخفض الكربون.

وخلال العام 2022، أجرى البنك ورش عمل لأكثر من 200 عميل من الشركات في مجالات العقارات والمنسوجات والأغذية، لتطوير مفاهيم البناء الأخضر، كونه من مؤسسي تحالف عالمي من أجل صافي انبعاثات صفري، الهادف إلى إنهاء الانبعاثات الكربونية بحلول العام 2050.

ماهو البناء الأخضر؟
والبناء الأخضر أو البناء المستدام يشير إلى بناء وتطبيق العمليات المسؤولة بيئيًا، والمكتفية من ناحية المصادر خلال عملية التصميم والبناء والتشغيل، لتكون المباني الخضراء صديقة للبيئة، وتسهم في خفض استهلاك الطاقة والمياه، وتقليل التلوث وتدهور البيئة.

ويركز البناء الأخضر على استخدام المواد الطبيعية المتاحة محليا، مع استهلاك مقدار أقل من الطاقة، إذ تُعد الأبنية مسؤولة عن حصة كبيرة من استهلاك الطاقة والكهرباء والمياه والمواد. ويملك قطاع البناء القدرة الأكبر على إحداث تخفيضات ملحوظة في الانبعاثات، مقابل تكلفة قليلة جدا أو حتى مجانية.

ويهدف هذا التحول على المدى الطويل بناء ما يعرف بـ«منزل كاسب للطاقة»، أي مبنى قادر على إنتاج طاقة أكثر من التي تُستهلك. ويتأثر تخطيط وتشييد وتشغيل المباني الخضراء بعوامل عدة بينها المناخ، والموارد المتجددة وقدرة تحمل البيئة والسكن الاجتماعي والعزل الحراري وغيرها.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
اغتيال ناشط بيئي مدافع عن الأمازون في البيرو
اغتيال ناشط بيئي مدافع عن الأمازون في البيرو
«مصاص دماء» في كينيا.. قتل 42 امرأة ومثل بجثثهن وزوجته أولى ضحاياه
«مصاص دماء» في كينيا.. قتل 42 امرأة ومثل بجثثهن وزوجته أولى ...
قبرص تقيم أول «مشتل عائم» للشُعَب المرجانية في البحر المتوسط
قبرص تقيم أول «مشتل عائم» للشُعَب المرجانية في البحر المتوسط
مزرعة في الدنمارك تُنتج من الحشرات لتغذية الحيوانات
مزرعة في الدنمارك تُنتج من الحشرات لتغذية الحيوانات
تقرير: جريمة اغتصاب كل 6 دقائق في البرازيل
تقرير: جريمة اغتصاب كل 6 دقائق في البرازيل
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم