Atwasat

اكتشاف مشاركة طالبات من جامعة في كامبريدج في فك رموز نازية

القاهرة - بوابة الوسط الأربعاء 24 أبريل 2024, 05:04 مساء
WTV_Frequency

شاركت العشرات من طالبات جامعة نيونهام كامبريدج، في سرية تامة، في الجهود لفك رموز نازية، خلال الحرب العالمية الثانية، وتولت نحو 50 منهن العمل تحديداً على إنزال النورماندي، لكن قصتهن لم تكشف إلا أخيراً.

وخلال الحرب، كانت 77 طالبة على الأقل من هذه الجامعة يعملن في بلتشلي بارك في شمال لندن، وجميعهن من طالبات جامعة نيونهام المخصصة حصراً للإناث والتي تأسست العام 1871 في مدينة كامبريدج الإنجليزية، حيث كان المقر الرئيسي الشهير لعمليات فك الشيفرات السرية الألمانية، وفقا لوكالة «فرانس برس».

وفي هذا المبنى، تمكن عالم الرياضيات آلن تورينغ من فك رموز آلة «إنيغما» التي استخدمها النازيون لتشفير رسائلهم، ولا سيما رسائل الغواصات الألمانية التي تبحر في شمال المحيط الأطلسي. ويؤكد المؤرخون أن جهوده وجهود العاملين في بلتشلي عموماً، ساعدت في التعجيل بسقوط ألمانيا النازية وزعيمها أدولف هتلر.

كيف اكتشفت قصتهن؟
واكتُشفت قصة الدور الذي أدته هؤلاء الشابات بفضل البحث الذي بدأته قبل خمس سنوات الطالبة والأستاذة السابقة في جامعتهن سالي وو البالغة اليوم 69 عاماً، التي أوضحت لوكالة فرانس برس أنها شاءت تسليط الضوء على دور المرأة في هذه الحقبة، إذ غالبا ما تتجاهله كتب التاريخ. ولاحظت أن «أحداً لم يشكرهن يوماً».
وروت أنها لم تكن تملك «أدنى فكرة عن أن أشخاصاً من نيونهام عملوا في بلتشلي». لكنها عثرت ذات يوم على مقال ورد فيه اسم صديقتها القديمة جين مونرو التي توفيت العام 2005. 

العثور على عظام جندي ألماني قتل في الحرب العالمية
تفكيك قنبلتين عائدتين إلى الحرب العالمية الثانية في ألمانيا
تفكيك قنبلة من الحرب العالمية الثانية في ألمانيا

وعندما سُئلت جين التي درست الرياضيات في نيونهام عما فعلته أثناء الحرب، لم يخرج جوابها في المقال عن تحفظها، فاكتفت بالقول: «أوه، لقد كنت أعد الشاي»، بحسب سالي. وأشارت الباحثة إلى أن جين «كانت في الواقع مفككة شيفرات». وأضافت «كانت صديقتي، لكنها لم تخبرني بذلك يوماً».
وكان امتناع جين مونرو عن الإفصاح عن هذه المرحلة من حياتها نابعاً من وعد قطعته بإبقاء هذه العمليات سرية التزاماً بـ«قانون الأسرار الرسمية».

إعادة تكوين الرسائل
أورد المقال أسماء ثلاث نساء أخريات وجدتها سالي في محفوظات الجامعة، وأشارت إلى أنها فكرت بعد ذلك بأن «وجود أربع يعني ربما أن ثمة المزيد». وفي الواقع، وجدت نحو عشرين ثم قارنت معلوماتها مع «بلتشلي بارك»، فتبين أن العدد هو نحو ثمانين.

والوحيدة التي دخل اسمها التاريخ من هؤلاء هي عالمة الرياضيات جوان كلارك التي جُنِّدت العام 1940 وعملت مع آلن تورينغ الذي كانت مخطوبة له لمدة وجيزة. وقد أصبحت نائبة رئيس وحدتها وبعد الحرب واصلت العمل في الاستخبارات.

 وفي القائمة عالمة رياضيات أخرى هي فايوليت كين التي كانت بارعة في علم الإحصاء. وقد عملت في قسم بلتشلي البحري بين العامين 1942 و1945.

أما إليزابيث لانغستاف التي كانت تجيد الألمانية بطلاقة، فكانت مهمتها تتمثل في إعادة تكوين الرسائل الألمانية من عمليات فك التشفير الأولية، وتفسير الاختصارات وتحليل النتائج على مدار أشهر.

وعثر المسؤول عن محفوظات نيونهام في نهاية العام 2023 على رسالة تحمل تاريخ 28 يناير 1939 أكدت فيها رئيس الجامعة لـ«بلتشلي بارك» أن «الكلية ستكون قادرة على توفير ست طالبات على الأقل يُجدن اللغات الحديثة للعمل في وزارة الخارجية في حال الطوارئ». 

وأرسلت نيونهام في النهاية عالمات رياضيات واختصاصيات في اللغات ومؤرخات وحتى عالمات آثار إلى «بلتشلي» لتحليل الصور الجوية.

وشرح مدير «بلتشلي بارك تراست» جوناثان بيرن أن طالبات نيونهام «كن ممثلات في معظم المجالات الرئيسية لعمل بلتشلي بارك»، ومنها على سبيل المثال لا الحصر فك رموز الإشارات الألمانية المشفرة بواسطة «إنيغما»، وإنتاج تقارير استخباراتية، وتحليل حركة المرور لفهم موقع أنشطة العدو النازي، وتحليل الإشارات الدبلوماسية.

وأفاد بأن «عدداً كبيراً من هؤلاء النساء كن في الخدمة في 6 يونيو 1944» خلال إنزال النورماندي، مؤكداً أن «عملهن ساهم في التخطيط لعملية التحرير» الني نفذتها قوات الحلفاء.

فصباح ذلك اليوم، وبفعل إنزال جنود الحلفاء، شهدت حركة الإشارات الألمانية في فرنسا زيادة كبيرة.

وقال جوناثان بيرن إن النساء في «بلتشلي بارك» لم يعرفن يومها «أن عملية الهبوط كانت تحدث، وواصلنَ فك الشيفرات»، وأضاف «من خلال الاستماع إلى الراديو فهمن معنى كل هذه الرسائل التي كنّ يفككن رموزها».

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
خبراء يشككون في فعالية تغيير نظام البقر الغذائي لتقليص انبعاثات الميثان
خبراء يشككون في فعالية تغيير نظام البقر الغذائي لتقليص انبعاثات ...
فتى يقتل والديه ويحرق جثتيهما في البرازيل
فتى يقتل والديه ويحرق جثتيهما في البرازيل
فيديو: حارس حديقة في غزة يقيم مأوى لعشرات الحيوانات بعد إنقاذها من رفح
فيديو: حارس حديقة في غزة يقيم مأوى لعشرات الحيوانات بعد إنقاذها ...
معرض في بيروت يحتفي بالابتكار اللبناني في مجال التصميم
معرض في بيروت يحتفي بالابتكار اللبناني في مجال التصميم
المكسيك تسلّم عضوا بارزا في تجارة المخدرات إلى الولايات المتحدة
المكسيك تسلّم عضوا بارزا في تجارة المخدرات إلى الولايات المتحدة
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم