Atwasat

تونس تحسم جدلًا رافق الترتيب لفتح قنصليتها في بنغازي

الجزائر - بوابة الوسط: عبدالرحمن أميني الأحد 11 فبراير 2024, 07:51 مساء
WTV_Frequency

أثارت مسألة الترتيب لإعادة فتح القنصلية التونسية في بنغازي الكثير من الجدل، على خلفية استقبال وزارة الخارجية والتعاون الدولي بالحكومة المكلفة من مجلس النواب وفدًا تونسيًا، قبل أن يتضح أن مهمته «إدارية وفنية».

وأعلن وزير الخارجية والتعاون الدولي المفوض عبدالهادي الحويج قبل أيام استقباله بمقر ديوان الوزارة بمدينة بنغازي، السفير والمدير العام للمصالح المشتركة بوزارة الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج سيف الله بن محمد والوفد المرافق له.

وتسبَّب هذا الإعلان في إثارة الكثير من التساؤلات بشأن الموقف التونسي الرسمي كدولة مجاورة وحليف تاريخي حافظ دائمًا على نفس المسافة من الأطراف المتنازعة في ليبيا والذي دعا دائمًا إلى «ليبيا موحدة».

وقال بيان وزارة الخارجية إن اللقاء ناقش «تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين والتسريع في إجراءات افتتاح القنصلية التونسية بمدينة بنغازي والمتوقع أن يجرى خلال شهر مارس المقبل»، واعتبر أن هذا «من شأنه تحريك عجلة التبادل الاقتصادي والتجاري والاستثماري بين البلدين والإسهام في تسهيل حركة العمالة التونسية إلى البلاد».

تونس تحسم الجدل حول زيارة وفد لها لبنغازي
ولحسم الجدل، أوضحت السفارة التونسية في طرابلس في بيان، أن «زيارة الوفد فنية وإدارية وجرت من 2 إلى 11 فبراير بهدف مراقبة وتفقد بناية ومقر القنصلية التونسية ببنغازي».

ووصف الناشط السياسي التونسي والخبير الأممي، عبدالوهاب هاني، الخطوة بـ«المحمودة لإصلاح خطأ دبلوماسي جسيم»، لكنه استدرك في منشور له على «فيسبوك»، أن «سفارة تونس بطرابلس تحاول إصلاح الخطأ الدبلوماسي الفادح للمدير العام للمصالح المشتركة بالوزارة وتنشر توضيحا حول الطبيعة الإدارية والفنية للزيارة التي حاولت الحكومة المكلفة من مجلس النواب توظيفها سياسيًا ودبلوماسيًا لصالحها».

تدعم التبادل الاقتصادي والعمالة: وفد تونسي في بنغازي لتسريع فتح القنصلية
- نحو إنشاء بوابة إلكترونية «تونسية - ليبية» لتسهيل التبادل التجاري

واعتبر الهاني توضيح سفارة بلاده بطرابلس بـ«الخطوة المحمودة»، ولكنه يطرح تساؤلات إضافية حول غياب إمضاء أية جهة في السفارة، وبالأخص غياب إمضاء السفير لسعد العجيلي السفير المعتمد الوزير المفوض أو من ينوب عنه لدى ليبيا.

وعلى الجانب التونسي، يقول متابعون إنه بغض النظر عن الوضع السياسي المعقد، فإن المواطنين التونسيين في شرق ليبيا بحاجة إلى إعادة فتح القنصلية لتوفير مختلف الخدمات، إذ تعرضت القنصلية التونسية في بنغازي للحرق والتخريب في يونيو 2012.

سعيد: الحل لا يمكن أن يكون إلا ليبيًّا خالصًا
يأتي هذا السجال، في وقت أكد الرئيس التونسي قيس سعيد «موقف بلاده الثابت من أن الحل في ليبيا لا يمكن أن يكون إلا ليبيًّا خالصًا ينبع من إرادة الشعب الليبي وحده»، معتبرًا أن التدخل في الشأن الليبي «لا يزيد الأوضاع إلا تعقيدًا».

وأشار سعيد خلال اجتماعه مع وزير خارجيته، نبيل عمار، إلى أن بعض المؤتمرات تعقد في غياب ممثلين عن الشعب الليبي ولم تتوصل لأي حل حتى الآن. كما شدد الرئيس التونسي على «تمسك تونس بوحدة الدولة الليبية، حتى إن كان شكل الدولة فيها في وقت من الأوقات اتحاديًا، فليبيا كانت دائمًا موحدة»، وفق بيان للرئاسة التونسية.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
إغلاق أسواق المواشي في بني وليد بسبب الحمى القلاعية
إغلاق أسواق المواشي في بني وليد بسبب الحمى القلاعية
«البحث الجنائي بنغازي»: رفض تداول عملة الخمسين دينارًا «جريمة»
«البحث الجنائي بنغازي»: رفض تداول عملة الخمسين دينارًا «جريمة»
القبض على ولي أمر طالبة ألقى قنبلة يدوية داخل فناء مدرسة في بنغازي
القبض على ولي أمر طالبة ألقى قنبلة يدوية داخل فناء مدرسة في ...
الدبيبة يقر منحة لأبناء الشهداء البالغين بقيمة 2112 دينارًا
الدبيبة يقر منحة لأبناء الشهداء البالغين بقيمة 2112 دينارًا
النيابة العامة تأمر بحبس مخطط تفجيرات طرابلس العام 2018
النيابة العامة تأمر بحبس مخطط تفجيرات طرابلس العام 2018
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم