Atwasat

المنفي: إنجاز المصالحة يعزز من فرص إجراء الانتخابات.. وهذه متطلباتها

القاهرة - بوابة الوسط الإثنين 05 فبراير 2024, 10:13 مساء
WTV_Frequency

أكد رئيس المجلس الرئاسي، محمد المنفي، أن «إنجاز المصالحة الوطنية سيعزز من فرص إجراء الانتخابات الشاملة في ليبيا»، موضحا متطلبات تلك العملية التي تشمل «اتخاذ إجراءات بناءة لإقامة العدل والمساواة وتكافؤ الفرص أمام كل ليبي وليبية، وتمكين الليبيين من المشاركة السياسية عبر انتخابات برلمانية ورئاسية لا إقصاء فيها، وإشراك أصحاب المصالحة، وإرادة سياسية وقيادة مشتركة، وبناء الثقة والمساءلة والشفافية، فضلا عن التوزيع والاستثمار العادل للموارد».

جاء ذلك في كلمته التي ألقاها أمام اجتماع اللجنة الأفريقية الرفيعة المستوى المعنية بليبيا، الذي عقد اليوم الإثنين في الكونغو برازافيل، برئاسة رئيس اللجنة الرئيس الكونغولي دينيس ساسو نغيسو، والرئيس الدوري للاتحاد الأفريقي رئيس جمهورية جزر القمر الاتحادية عثمان غزالي، ورئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فقي، والممثل الخاص للأمين العام رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا عبدالله باتيلي، ونائب الأمين العام لجامعة الدول العربية عبدالحسين يعقوب عزيز، ورئيس الوزراء الجزائري نذير العرباوي، ووزير الخارجية التونسي نبيل عمار، ووزير الخارجية التشادي محمد صالح النظيف، وممثلين عن قادة وحكومات دول الجوار وأعضاء اللجنة الأفريقية الرفيعة المستوى بشأن ليبيا.

متطلبات المصالحة الوطنية
وقال المنفي في كلمته التي نشرها المكتب الإعلامي للمجلس الرئاسي: «المصالحة تتطلب اتخاذ إجراءات بناءة لإقامة العدل والمساواة وتكافؤ الفرص أمام كل ليبي وليبية، وتمكين الليبيين من المشاركة السياسية عبر انتخابات برلمانية ورئاسية لا إقصاء فيها»، مؤكدا سعي المجلس الرئاسي لإجراء الانتخابات في أقرب الآجال، وإدراكه «أن إنجاز المصالحة الوطنية سيعزز من فرص إجراء الانتخابات الشاملة التي ستحظى بقبول الشعب الليبي نتائجها».

واستعرض المنفي الإجراءات أمام أعضاء اللجنة الأفريقية التي اتخذها المجلس الرئاسي في هذا الملف، والتي من بينها إطلاق عدد من السجناء الذين صدرت بحقهم أحكام بالإفراج، وتسهيل عودة الكثير من المهجرين، وتمكينهم من مزاولة حياتهم الاعتيادية بين إخوانهم، وكذلك العمل مع اللجنة العسكرية المشتركة «5+5» على تثبيت وقف إطلاق النار، والتوجه إلى تشكيل قوة مشتركة في الوسط والجنوب، بالإضافة إلى فتح الطرق واستئناف الرحلات الجوية بين جميع المدن الليبية.

- المنفي يشيد بدعم الاتحاد الأفريقي ويعد بتشكيل مفوضية المصالحة
- الرئيس الجزائري يدعو لسحب جميع المرتزقة من ليبيا مهما كانت مسمياتهم
- المنفي يحضر اجتماع اللجنة الأفريقية رفيعة المستوى بشأن ليبيا في برازافيل
- قمة برازافيل تحدد اليوم الآليات التنظيمية لمنتدى المصالحة الليبية

وأكد المنفي أن هذه الخطوة أسهمت في «إزاحة كل الحواجز التي كانت تحول بين تواصل الليبيين في شرق البلاد وغربها وجنوبها، وعززت من فرص تثبيت السلم الأهلي والاستقرار، وجعلت من المصالحة الوطنية غاية يمكن إدراكها وتثبيت أركانها»، موضحا أنهم استندوا «في ذلك على طبيعة النسيج الاجتماعي المتماسك، وقيم التسامح المستمدة من الدين الإسلامي، وحسن نيات عموم الشعب الليبي، وسعيه الدؤوب لتضميد جراحه، وتجاوز مراحل الصراع التي كانت تحركها وتدفعها أطراف خارجية».

وأشار المنفي إلى استمرار المضي في مسار المصالحة بدعم ملموس من الشركاء الوطنيين والإقليميين والدوليين نحو عقد المؤتمر الأول الجامع للمصالحة في مدينة سرت، مؤكدا العزم من خلال الخطوات «أن تكون مخرجاته هي حجر الأساس في مسيرة الشعب الليبي نحو الوحدة والوفاق والتنمية والازدهار، بحيث لا يتخلف أحد عن الركب».

أصحاب المصلحة في مشروع المصالحة
كما أكد المنفي أن المساعي المستمرة نحو المصالحة «لم تتوقف عند الإجراءات النمطية»، بل هي «قائمة على أسس سليمة، بما يضمن الخروج بنتائج إيجابية مرضية للجميع»، مع إيلاء اهتمام خاص بالمكونات الاجتماعية كافة، وإعطاء «دور للحكماء والأعيان في دعم مشروع المصالحة من خلال الملتقى التحضيري الأول وملتقى المسار الاجتماعي»، بالإضافة إلى «الحرص على عقد عشرات اللقاءات مع شيوخ القبائل وممثلي المكونات الثقافية، ومنظمات المجتمع المدني، والنشطاء، والمتضررين، وضحايا دورات الصراع المختلفة ضمن هذا المشروع، باعتبارهم من أصحاب المصلحة الذين بجهودهم يترسخ السلام».

وقال المنفي: «هذه اللقاءات مثلت رافدًا من روافد نجاح جهود المجلس الرئاسي في توسيع قاعدة المنخرطين في المصالحة، إدراكا من جهته أن المصالحة تتطلب إرادة سياسية وقيادة مشتركة وبناء الثقة والمساءلة والشفافية، فضلا عن التوزيع والاستثمار العادل للموارد».

وأوضح كذلك أن المجلس الرئاسي عمل على مشروع المصالحة «من خلال دراسة استقصائية قامت بها جامعة بنغازي، للتعرف على شواغل الليبيين، بما يؤدي إلى تقريب المسافات الفاصلة بين أصحاب المصلحة وتذويب الخلافات وتجسير الهوة بينهم، بما يرسخ قيم الحوار والمصالحة والعفو، إلى جانب جبر الضرر والعدالة الانتقالية والتصالحية». كما «دأب على وضع استراتيجية للتوعية، لإطلاع المواطنين على تطور المناقشات، وسبل بناء الدعم المحلي لها من جانب، ومن جانب آخر نبذ خطاب الكراهية».

تدابير المصالحة
ولتعزيز الثقة واستبعاد المخاوف، لفت المنفي إلى أن المجلس الرئاسي أصدر «توجيهاته باتخاذ جملة من التدابير التي تعزز الثقة بين المكونات كافة، بما يؤدي إلى خلق مجتمع أكثر إنصافًا وشمولًا من أجل حاضر مستقر ومستقبل آمن. كما يواصل قيادته الملف بمشاركة كل الليبيين، وبدعم ومساندة أفريقية لهذه المسألة الحيوية لليبيا وأفريقيا وبقية الجوار، إدراكا لأهمية حماية مسار المصالحة الوطنية من التوظيف لأغراض سياسية أو لمصالح آنية ضيقة، تقود إلى تعطيله وإرباك المشهد السياسي»، لافتا إلى أنهم نبهوا منذ بداية إطلاق مسار المصالحة الوطنية إلى ذلك، وسيواصلون العمل على إيصال هذه الرسالة إلى جميع الأطراف المحلية والخارجية.

واعتبر المنفي، في ختام كلمته، أن جهود المجلس الرئاسي في عملية المصالحة هي استكمال لجهود الليبيين الذين سبقوهم في هذا المسار، مؤكدا أن «ما قاموا به يمثل رافدًا مهمًا للمسار الحالي»، وآملا «أن تسهم هذه الجهود مجتمعة في إنجاح مؤتمر المصالحة المرتقب، وبدعم شركائنا، لتحقيق المبتغى لأبناء الشعب الليبي، ففي استقرار ليبيا وأمنها وازدهارها استقرار وأمن وازدهار المنطقة بأكملها».

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
إيقاف تاجر مخدرات في بنغازي
إيقاف تاجر مخدرات في بنغازي
«المهام الخاصة» تعلن ضبط مطلوب في عدة قضايا مخدرات
«المهام الخاصة» تعلن ضبط مطلوب في عدة قضايا مخدرات
فيديو: وصول رئيس غينيا إلى طرابلس
فيديو: وصول رئيس غينيا إلى طرابلس
في برنامج «هنا ليبيا»: تطورات انتشار «الحمى القلاعية» في ترهونة وقصة كفاح ضد السرطان
في برنامج «هنا ليبيا»: تطورات انتشار «الحمى القلاعية» في ترهونة ...
افتتاح حديقة الحرية في باب بن غشير
افتتاح حديقة الحرية في باب بن غشير
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم