Atwasat

«الأونروا»: «إسرائيل عائق دائم» لوصول المساعدات إلى غزة

القاهرة - بوابة الوسط الخميس 13 يونيو 2024, 06:37 مساء
WTV_Frequency

اتهمت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين التابعة للأمم المتحدة «الأونروا» سلطات الاحتلال الإسرائيلية بمنعها «بشكل متكرر» من توصيل المساعدات وتعرقل عملياتها في قطاع غزة.

وقالت مديرة العلاقات الخارجية في «الأونروا»، تمارا الرفاعي، بحسب تقرير في جريدة «الغارديان» البريطانية اليوم الخميس، إننا نتلقى القليل من الردود الإيجابية من جانب «إسرائيل» على طلباتنا لتوصيل المساعدات وتصاريح التنقل في أنحاء غزة.

اتصالات الأنروا في فلسطين
وأوضحت أن المنظمة حافظت على اتصالاتها مع وحدة تنسيق (كوجات)، وهي الهيئة الإسرائيلية التي تشرف على الأراضي الفلسطينية وتنسق مع منظمات الإغاثة، لكن الاتصال لا يؤدي دائمًا إلى نتائج إيجابية وهو ما يتضح من إيجاد الكثير من العوائق تضعف القدرة على تقديم المساعدة أو استلام شاحنات المساعدات.

وقالت «الغارديان» إن الهجمات التي شنها مسؤولون إسرائيليون على الأمم المتحدة و«الأونروا» كانت سابقة للحرب الحالية في غزة، ولكنها تكثفت منذ أكتوبر الماضي، في حين قال مسؤولون إسرائيليون في مارس الماضي إنهم لن يعملوا بعد الآن مع «الأونروا»، حتى إن السفير الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة اتهمها بأنها أصبحت «كيانا إرهابيا».

وأشارت الرفاعي إلى الاستجابة البطيئة من قبل السلطات الإسرائيلية بعد هجوم المستوطنين على مجمع «الأونروا» في القدس الشرقية، وزيادة القيود المفروضة على تأشيرات الدخول على موظفيها، وعلى رأسهم مفوض المنظمة فيليب لازاريني، في محاولة لتشويه «سمعتنا وفي نهاية المطاف إزاحتنا عن العمل».

حجم المساعدات الواردة إلى غزة
وأضافت الرفاعي أنه في نهاية المطاف، يتعلق الأمر بحجم المساعدات الواردة وما إذا كانت كافية لإطعام ودعم وتقديم الخدمات الطبية لأكثر من مليوني شخص، موضحة بالطبع «الإجابة هي لا، إنها غير كافية إلى حد كبير».

وقال التقرير إن الرصيف البحري الذي تديره الولايات المتحدة أصبح نقطة الدخول الوحيدة إلى غزة لمعظم المساعدات غير الوقود، بعد أن سيطرت القوات الإسرائيلية على معبر رفح أوائل الشهر الماضي. وفي الأسابيع الستة التي تلت ذلك، عبرت 627 شاحنة فقط نقطة العبور الثانية، كرم أبوسالم، وفقا لبيانات الأمم المتحدة، وهو جزء صغير مما تقول جماعات الإغاثة إنه ضروري.

وقد بدأ تشغيل المنصة البحرية التي تبلغ تكلفتها 320 مليون دولار في شهر مايو، حيث تلقى المساعدات المشحونة من قبرص، وبمجرد وصولها إلى الرصيف، تقوم القوات الإسرائيلية بفحص المساعدات مرة أخرى قبل توزيعها عبر برنامج الأغذية العالمي، باستخدام مستودعات وشاحنات «الأونروا».

الرصيف البحري ليس حلا لوصول المساعدات إلى غزة
وقال رجل الأعمال الخيري الأميركي آمد خان، الذي أرسل الأدوية إلى غزة من خلال مؤسسته الخيرية «Elpida» ومقرها اليونان، إنه من الواضح أنني أتمنى أن تكون الحدود البرية مفتوحة، لأن الرصيف ليس هو الحل، لكن أولويتي هي توصيل المساعدة للأشخاص المحتاجين. وأضاف: مقاطعتي للرصيف لن تجعلهم يفتحون الحدود البرية.

وقال برنامج الأغذية العالمي إن 137 شاحنة محملة بالمساعدات خرجت من الرصيف خلال الأيام الثمانية التي عمل فيها الرصيف الشهر الماضي، وهو ربع ما تقول جماعات الإغاثة إنه كان يدخل غزة يوميا قبل الحرب من خلال المعابر البرية.

وقال عوني الشويخ، الذي نزح إلى دير البلح في وسط غزة: لقد أصبحت أسعار المواد الغذائية باهظة الثمن الآن، وأشار إلى أن سعر كيلو الطماطم ارتفع إلى خمسة أضعاف ما كان عليه من قبل.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
وزيرا الدفاع الروسي والأميركي يناقشان احتواء «التصعيد المحتمل»
وزيرا الدفاع الروسي والأميركي يناقشان احتواء «التصعيد المحتمل»
«العدل الدولية» تصدر رأيها في العواقب القانونية ضد الاحتلال الإسرائيلي 19 يوليو
«العدل الدولية» تصدر رأيها في العواقب القانونية ضد الاحتلال ...
في ظل دعوات التنحي.. بايدن لأنصاره: أنا على ما يرام
في ظل دعوات التنحي.. بايدن لأنصاره: أنا على ما يرام
بايدن يرفض التكهنات بانسحابه من سباق الرئاسة: أنا مرشح.. وسنفوز
بايدن يرفض التكهنات بانسحابه من سباق الرئاسة: أنا مرشح.. وسنفوز
الرئيس الإيراني الجديد يبدي استعداده «لحوار بناء» مع الدول الأوروبية
الرئيس الإيراني الجديد يبدي استعداده «لحوار بناء» مع الدول ...
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم