غرفة عمليات «عمر المختار» تحذر المواطنين في درنة

وجهت غرفة عمليات «عمر المختار» تحذيرًا أخيرًا لكل مَن يؤوي سيارات مسلحة أو يضع أسلحة فوق سطح بيته في مدينة درنة بأنه سيُجرى استهدافها من قبل القوات الجوية.

وقال الناطق باسم الجيش الليبي، العقيد أحمد المسماري، في تغريدة له بموقع «تويتر»: «إن غرفة عمليات عمر المختار طالبت المواطنين بعدم المرور على طريق الفتائح سيدي عزيز الحيلة لكونها منطقة عمليات عسكرية، وكل مَن يخالف يتحمل المسؤولية».

وكان العقيد أحمد المسماري أكد في مؤتمر صحفي عقده الأربعاء الماضي أن غرفة عمليات «عمر المختار» نبهت المواطنين بضرورة إخراج السيارات المسلحة من مدينة درنة، وأعلن العقيد أحمد المسماري أن «درنة تستعد الآن لاستقبال القوات المسلحة»، وذكر «إن تنظيم القاعدة في درنة يحاول نقل المعركة من الأطراف إلى داخل المدينة».

وناشد العقيد أحمد المسماري عقلاء مدينة درنة عدم الانجرار وراء الإشاعات، مشيرًا إلى أن «تنظيم داعش الإرهابي يبحث الآن عن منافذ صحراوية للخروج من المدينة».