شلقم: جميع ملفات الخلاف بين ليبيا والدول الغربية أغلقت

أكد مندوب ليبيا السابق لدى الأمم المتحدة وزير الخارجية الأسبق، عبدالرحمن شلقم، أن جميع ملفات الخلاف بين ليبيا والدول الغربية سويت، وأغلقت نهائيًا.

وكتب شلقم في منشور على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» مساء اليوم الجمعة: «على الجميع أن يعلم ذلك وألا يفتح ملفات أغلقت»، في رسالة ضمنية إلى المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني المقبلة.

وأضاف: «إن موضوع الجيش الجمهوري الأيرلندي، وملهى لابيل الألماني، وملفي لوكربي وطائرة (يو تي إي) الفرنسية، «أغلقت وسويت نهائيًا»، مشيرًا إلى أن الرئيس الأميركي السابق، جورج بوش الابن، أصدر مرسومًا رئاسيًا يقضي بأن أي مواطن أميركي يريد أن يرفع قضية في موضوع لوكربي عليه أن يرفعها على الحكومة الأميركية وليس ضد ليبيا.

وكان عبدالرحمن شلقم ضمن الفريق الذي عمل على حل أزمة لوكربي الشهيرة خلال تولّيه منصب «أمين الخارجية والتعاون الدولي» خلفًا لعمر المنتصر، وقام بدور رئيس في معالجة عدد من الملفات المعقدة، كملفات طائرتي (بانام) الأميركية) و (يو تي إي) الفرنسية، وأسلحة الدمار، وأدى تسوية هذه الملفات إلى إنهاء الحصار الذي فرض بسببها على ليبيا استمر قرابة العشر السنوات، وفك العزلة الدولية عن نظام القذافي، وفي مارس العام 2009 كُلِف شلقم بمنصب مندوب ليبيا لدى الأمم المتحدة، ومع اندلاع ثورة 17 فبراير أعلن شلقم انشقاقه عن نظام معمر القذافي في 24 فبراير 2011 وساند الثورة، وظل بمنصبه حتى تقاعده في 2012.

المزيد من بوابة الوسط