الصين مستعدة لسماع آراء الاتحاد الأوروبي عن منع الهجرة من ليبيا

أعلنت وزارة الخارجية الصينية اليوم الاثنين استعدادها للتشاور بشأن منع الهجرة غير الشرعية من ليبيا إلى أوروبا.

يأتي ذلك بعد أن قالت مسؤولة السياسية الخارجية بالاتحاد الأوروبي فيدريكا موغيريني إنها لم تفقد الأمل بعد في موافقة مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة على التدخل في ليبيا، للمساعدة في وقف تدفق قوارب المهاجرين، وفقًا لوكالة «رويترز».

وكانت موغيريني اقترحت إرسال فرق أوروبية عسكرية للمساعدة في إرساء الاستقرار في ليبيا، إذا توصلت أطراف الأزمة في ليبيا إلى اتفاق.

وحتى ينجح أي تدخل عسكري خارجي في ليبيا يجب أن تكون هناك موافقة من طرفي الصراع في ليبيا ومجلس الأمن، حيث يقول دبلوماسيون إن روسيا والصين اللتين تتمتعان بحق النقض (فيتو) يمكن أن تمانعا.

وقالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الصينية، هوا تشون ينغ، إن الصين دعمت الجهود الدولية للتعامل مع الجريمة العابرة للحدود، بما في ذلك الهجرة بشكل غير مشروع، غير أن هناك حاجة للتعامل أيضًا مع الأسباب مثل الفقر.

وقالت هوا في إفادة صحفية يومية عندما سئلت ما إذا كانت الصين ستدعم أي إجراء من الأمم المتحدة، «نحن مستعدون للاستماع لآراء الأطراف المعنية بالتفصيل».

وأقرت موجيريني التي من المقرر أن تلقي كلمة أمام مجلس الأمن اليوم الاثنين، بأنه سيكون من الصعب الحصول على موافقة الحكومتين في ليبيا ودعم الأمم المتحدة، لكنها أضافت أنها تعتقد أيضا أنه يمكن إقناع مجلس الأمن بدعم المقترحات.