«الطوارق والتبو» تقبلان وساطة عمر القويري لوقف القتال في أوباري

أعلن أعيان قبيلتي الطوارق والتبو قبولهم وساطة رئيس الهيئة العامة للإعلام والثقافة والآثار بالحكومة الموقتة الدكتور، عمر القويري، لوقف القتال في أوباري.

وكان القويري أعلن على موقعه الإلكتروني، أول من أمس، قبول القبيلتين وساطته، بعد سلسلة من اللقاءات واﻻجتماعات التي أجراها مع أعيان القبيلتين، من أجل المصالحة ووقف الاقتتال وتوحيد الجهود لمحاربة الإرهاب ومكافحة العصابات الخارجة عن القانون.

واستقبل القويري في مقر ديوان الهيئة بمدينة البيضاء، في التاسع من أبريل الجاري، رئيس التجمع الوطني التباوي الدكتور، آدم رامي، للتباحث عن المبادرة الرامية إلى وقف الاقتتال بين التبو والطوارق في مدينة أوباري، والمساعي المتواصلة لرآب الصدع في العلاقة بين الأشقاء في القبيلتين.

وتناول اللقاء بالمناقشة موضوع تعزيز ثقافة وقيم الديمقراطية في ليبيا، والخطط والبرامج التي من شأنها تسليط الضوء على هذا البلد عالميًا، وإمكانية طلب مساعدة المجتمع الدولي للنهوض بليبيا والخروج من الأزمة الخانقة التي تعيشها البلاد.