توزيع 58 ألف كيس من الدقيق على مخابز بنغازي واستيراد كميات من القمح

تسلمت مخابز بنغازي الكبرى هذا الأسبوع 58 ألف كيس دقيق من الشركات المتعاقدة مع صندوق موازنة الأسعار، منها 46 ألف كيس دقيق إلى مدينة بنغازي، و12 ألفًا إلى بلدتي قمينس وسلوق.

وأوضح مراقب الاقتصاد بمدينة بنغازي، جمعة علي الرقاص، أمس الأربعاء، أنه تم تسليم 58 ألف كيس دقيق إلى مخابز مدينة بنغازي الكبرى خلال الأسبوع الجاري من شركة الحصاد وفق وكالة الأنباء الليبية.

وأضاف الرقاص أن بنغازي الصغرى تسلمت 32 ألف كيس دقيق من هذه الكمية السبت الماضي، علاوة على 14 ألفًا وصلت الاثنين الماضي، بينما تم تسليم ألفي كيس إلى بلدتي قمينس وسلوق من شركة الجودة الفائقة، وخمسة آلاف كيس من شركة زاد الطيب، وخمسة آلاف من شركة الحصاد، وذلك يومي الثلاثاء والأربعاء الماضيين.

وأضاف مراقب الاقتصاد ببنغازي أن من أولويات المراقبة هو إيصال الدقيق إلى مخابز بنغازي والمنطقة الشرقية كافة، لتوفير رغيف الخبز للمواطن بالرغم من النقص الحاد لمخزون للدقيق، بسبب عدم إيفاء وتسديد مستحقات الشركات المنتجة الدقيق، والتي تقدر بنحو نصف مليون دينار ليبي.

استيراد 25 ألف طن من القمح
وقال رئيس مجلس إدارة شركة المطاحن الوطنية ببنغازي المكلف، سعد مسعود العمروني، إن الشركة تعاقدت على استيراد 25 ألف طن من القمح، على أن يتم سداد ثمنها خلال 90 يومًا من تاريخ التعاقد.

وأوضح العمروني أن هذه الكمية التي تغطي الاستهلاك لمدة ثلاثة أشهر ستصل خلال عشرة أيام.

وأضاف أن الشركة لم تتقاض مستحقاتها من وزارتي الاقتصاد والصناعة والزراعة لمدة 15 شهرًا.

وأوضح العمروني لمراسل وكالة الأنباء الليبية، اليوم الخميس، أن قيمة مستحقات الشركة لدى وزارة الاقتصاد والصناعة تقدر بنحو 45 مليون دينار، أما فيما يخص المستحقات المترتبة على وزارة الزراعة فتقدر بعشرة ملايين دينار، مبينًا أن شركة المطاحن بالمنطقة الشرقية تمتلك أربعة مصانع أعلاف و أربعة مصانع دقيق، بالإضافة إلى أربع صوامع موزعة على مدن بنغازي وطبرق ودرنة وإجدابيا.

وقال العمروني، إن الشركة تمتلك أربعة مطاحن دقيق و أربع صوامع، ولا يعمل منها إلا مطحنان فقط، بسبب الظروف الراهنة التي تمر بها بنغازي، بالإضافة إلى المشاكل التي تواجهها الشركة الوطنية للمطاحن من حيث قلة الإمكانات المادية، وبسبب عدم تسديد صندوق الموازنة القيمة المالية التي عليه من توريد الدقيق له.

وأوضح أن شركة مطاحن الدقيق وردت دقيقًا لمدة 15 شهرًا دون الحصول على قيمة واحدة من المديونية، والتي تصل إلى مليون دينار ليبي، مع العلم أن من مهام الشركة توفير الدقيق والأعلاف وباقي السلع التموينية للمنطقة الشرقية ككل.

يذكر أن إنتاج شركة المطاحن بالمنطقة الشرقية يقدر بنحو أربعة آلاف طن يوميًا.

المزيد من بوابة الوسط