ليبيا في الصحافة العربية (الجمعة 27 مارس)

ركزت الصحافة العربية، في تناولها اليوم الجمعة، للأزمة في ليبيا، تطورات حوار الصخيرات، وتحفظات البرلمان الشرعي عليه، وكذا الهجوم الأخير على ورشفانة، وتأييد الحكومة الموقتة للعمليات العسكرية ضد الحوثيين في اليمن.

تطورات المباحثات بحوار الصخيرات
ونقلت جريدة «الشرق الأوسط» السعودية، عن المبعوث الأممي برناردينو ليون، أن «الأجواء أكثر إيجابية من قبل، وجد إيجابية» في المفاوضات الليبية التي يحتضنها منتجع الصخيرات (جنوب الرباط) بالمغرب، داعيًا إلى «استئناف المفاوضات خلال نهاية الأسبوع المقبل» بـ«أسرع ما يمكن»، وفق تعبيره.وشدد ليون، وفق الجريدة، على «الحاجة إلى الانتهاء من الهندسة الجديدة لليبيا المقبلة»، وقال: «يمكن الحديث الآن عن أرضية أكثر صلابة» في المفاوضات الليبية، مشيرًا إلى «ردود إيجابية» من كل أطراف الأزمة.

إلى ذلك، أعلن ليون عن «وجود متطرفين ضد الحل السياسي» في ليبيا، داعيًا كل الليبيين إلى المشاركة في الحل النهائي للأزمة. وكشف ليون عن أن الأطراف الليبية الحاضرة في الصخيرات اتفقت على «وقف الجماعات المسلحة القتال»، وعلى «تشكيل حكومة وحدة وطنية»، من دون أن يؤكد «خوض المتفاوضين في التفاصيل».

تحفظ برلماني على حوار المغرب
وأوردت جريدة «الحياة» اللندنية، عن رئيس اللجنة التشريعية والدستورية في مجلس النواب (البرلمان) الليبي عبدالسلام نصية، إن المجلس المنعقد في طبرق قرر توجيه رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في شأن مجريات الحوار السياسي.وأضاف نصية أن المجلس «شعر» بأن جلسات الحوار لا تصدر عنها مخرجات مكتوبة، علمًا أن مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا برناردينو ليون تعهد للمجلس بأن أي مخرجات للحوار يُتفق عليها، ستقدم إلى المجلس في صورة ملخصات مكتوبة.

وحول النقاط الست التي طرحتها بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا لتسريع الحوار في المغرب، بيّن نصية في حديث إلى وكالة «أجواء نت»، أن «هذه النقاط تُعيد الحوار إلى الخلف بدل أن تمضي به إلى الأمام، كما أنها تخالف الإعلان الدستوري، ولا تعترف بنتائج صناديق الاقتراع والمسار الديمقراطي».

وكان مبعوث الأمم المتحدة قدّم اقتراحات لتشكيل حكومة وحدة وطنية، وعدد من المجالس لتسيير أمور البلاد في المرحلة الانتقالية.

ودعا ليون القمة العربية المرتقبة إلى البحث في موضوع الحوار الليبي وتقديم الدعم له. وقال: «نعتقد أن الوقت مناسب بالنسبة إلى القادة الإقليميين لتدارس وتشجيع الأطراف على مواصلة المفاوضات إذا كانوا يعتقدون أنها مفيدة».

هجوم «فجر ليبيا» على ورشفانة
ونقلاً عن مجلس النواب، نقلت جريدة «الأنباء» الكويتية، أن البرلمان الشرعي دان الهجوم الذي نفذته قوات ما يُسمى بقوات «فجر ليبيا» على منطقة ورشفانة، جنوب العاصمة طرابلس، وما لحق بأهلها من تهجير.وحمل مجلس النواب، في بيان له أوردته الجريدة اليوم الجمعة، أن قوات فجر ليبيا والشخصيات السياسية المرتبطة بها، المسؤولية الكاملة عن القصف العشوائي والإختفاء القصري وكذلك الاعتداء على الممتلكات الخاصة والعامة.

وأكد البيان أن هذه الأفعال هي أفعال إجرامية وفق القانون المحلي والدولي ومخالفة لكل القوانين والأعراف الدولية والمتعلقة بحقوق الإنسان وأن مرتكيبيها سيلاحقون دوليًا عملاً بقرارات مجلس الأمن الخاص بليبيا.

ودعا البيان التشكيلات المسلحة الخروج الفوري من المناطق الآهلة بالسكان وإيقاف كافة الأعمال التي من شأنها الأضرار بأمن وسلامة تلك المناطق.

تأييد المواجهة العربية لحوثي اليمن
وفي سياق آخر، نقلت جريدة «الخليج» الإماراتية، عن السلطات الحكومية تأييدها المطلق للعمليات العسكرية التي اتخذتها الدول العربية الداعمة للشرعية في اليمن.وأكدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي للحكومة الليبية الموقتة، وقوفها مع السلطة الشرعية في اليمن بقيادة الرئيس عبد ربه منصور وحكومته.

وأكدت، في بيان وزع على هامش اجتماعات وزراء الخارجية العرب بمدينة شرم الشيخ أمس، الأهمية القصوى لوحدة الجمهورية اليمنية واستقرارها وسلامة أراضيها، وجددت إدانتها ورفضها للأسلوب الذي انتهجه الحوثيون للانقلاب على السلطة الشرعية والسيطرة على مقاليد الأمور بالقوة المسلحة وما ترتب على ذلك من أحداث دامية في اليمن الشقيق.

وأكدت الخارجية الليبية، في بيانها وفقًا للجريدة، أنها تتابع باهتمام بالغ الأحداث المتسارعة في جمهورية اليمن الشقيقة.

المزيد من بوابة الوسط