Atwasat

المنفي: التدخل الخارجي السلبي لا زال يعيق التقدم السياسي في ليبيا

القاهرة - بوابة الوسط الأربعاء 21 سبتمبر 2022, 07:24 مساء
alwasat radio

قال رئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي، إن «التدخل الخارجي السلبي لم يمنح الفرصة لوحدة الليبيين، ولا زال يعيق التقدم السياسي وجسر الهوة والشراكة في الوطن»، مشددًا في الوقت نفسه على أن «المجلس الرئاسي ملتزم بدوره المرسوم، وفق الاتفاق السياسي الليبي باعتباره السلطة العليا في البلاد، ويمثل وحدتها محليًا ودوليًا وقيادة القيادة العليا للجيش الليبي».

المنفي: المجلس الرئاسي يعمل في مسار وطني متوازن وغير منحاز
وتابع المنفي، في كلمة بالدورة الـ77 للجمعية العامة للأمم المتحدة في المقر الدائم للمنظمة الدولية في نيويورك، أن المجلس الرئاسي يدعم الجهود التي أفضت إلى استئناف النفط والغاز من كافة مناطق ليبيا لما يحققه من مصالح وطنية واستقرار في الأسواق الدولية، مؤكدًا أن «المسؤوليات تحتم على المجلس الرئاسي العمل في مسار وطني متوازن وغير منحاز».

وقال إن المجلس الرئاسي «يحرص على إدارة شفافة وعادلة لعوائد النفط. ثروة كل الليبيين بشكل يحيد المال العام عن الصراع السياسي، ويضمن توظيفه لمصلحة جميع الليبيين بمختلف مناطق البلاد، ويضمن توظيفه لمصلحة جميع الليبيين في مختلف مناطق البلاد، دون تمييز سياسي أو جغرافي، الأمر الذي في حال إنجازه قد يخفف من حدة الصراع الدائر على السلطة التنفيذية، ويوفر بيئة أكثر استقراراً وملاءمة للتحول الديمقراطي المنشود».

عودة الزخم إلى المسار الاقتصادي
وطالب المنفي بضرورة عودة الزخم إلى المسار الاقتصادي، وهو أحد المسارات الثلاثة لمؤتمر برلين، الذي قال إن «مخرجاته أُهملت فيما يتعلق بالشفافية والعدالة في إدارة الموارد النفطية، وضبط الإنفاق العام، وتوجيهه لمستحقيه، والحد من سطوة الفساد».

المنفي: مستعد للتدخل لإخراج العملية السياسية من طريقها المسدود
وأوضح المنفي أن «المجلس يتابع بحرص شديد، جولات الحوار بين مجلسي النواب والأعلى للدولة، التي لم تفضِ بعد إلى أي اتفاق حول القاعدة الدستورية اللازمة لإجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية»، لكنه شدد على أن المجلس الرئاسي لازال يؤكد أن هذه الحوارات «لا ينبغي أن تستمر من دون حدود زمنية، وأنه على استعداد تام للتدخل من أجل الخروج بالعملية السياسية من طريقها المسدود متى ما استلزم الأمر ذلك».

وقدم المنفي الشكر إلى الاتحاد الأفريقي على «تعاونه من أجل إطلاق المصالحة الوطنية لدعم كافة المسارات للوصول إلى الاستقرار والسلام المنشود.

وشدد على أن ليبيا «تنظر بإيجابية لدور الأمم المتحدة رغم تباطئه خلال الفترة الأخيرة، ونتطلع للتعاون مع القيادة الجديدة لبعثتها، ونحثها على مباشرة العمل الجاد للمساعدة في الوصول إلى مخرج من حالة الانسداد السياسي، وفتح الطريق أمام المغامرات والمبادرات الفردية، ويكاد يعصف بكل الإنجازات السياسية التي تحققت من خلال الحوار الليبي، الذي رعته منظمة الأمم المتحدة في ليبيا».

المنفي: الشعب الليبي أثبت للعالم أنه نسيج واحد
وقال المنفي إن «ليبيا تمر بعقد يملؤه الألم والأمل وهي تتلمس طريقها نحو بناء المؤسسات وإرساء مبادئ الديمقراطية»، مشددًا على أن «الشعب الليبي أثبت للعالم أنه نسيج واحد متماسك كتماسك أرضه كمصير مشترك». وتابع أن «الشعب الليبي يرسم بوعيه خارطة طريق للوطن الواحد، ويمنحنا الأمل والعزم لبناء الدولة ورسم مسارها نحو السلام والاستقرار والازدهار».

وأردف: «أحداث اليوم تستدعي صورة الماضي، فقد سبق تأسيس الدولة، تأسيس الجيش الليبي الذي وُلد من رحم الكفاح الوطني، ما مهد الطريق أمام الآباء المؤسسين لبناء الدولة والوطن وتحقيق التنمية والرفاه لليبيا التي كانت نموذجًا يتحذى به وقت ذاك».

المنفي يذكر بكفاح عمر المختار أمام الأمم المتحدة
وتابع المنفي أن «الشعب الليبي، إذ يقف دقائق الصمت في يوم الشهيد، ذكرى استشهاد عمر المختار بطل المقاومة ضد المستعمر، الذي تعاودنا ذكراه في هذا الشهر، فإنه يستلهم من كفاح أجداده الصبر والإصرار على حقوقه، ومن حكمة آباءئه المؤسسين التسامح لبناء الوطن، وسوف تسطر ذاكرته الوطنية دواوين المرحلة، تدرس منها للأجيال القادمة مواقف من ساندوه عند حاجته، ومسالك من أساؤوا إليه في محنته، وعبثوا بأمنه وبمقدراته وبنسيجه الاجتماعي، وستعود ليبيا بجوارها العربي، وعمقها الأفريقي، وفضائها الأوروبي، همزة وصل للحضارات، وبوتقة اقتصادية تلتقي فيها مصالح العالم بأسره، وسيدرك الجميع عندها حجم الضرر الذي وقع، ليس على مقدرات الشعب الليبي فحسب، بل على مصالح كامل جوارنا وعمقنا وفضائنا الدولي».

الاستخدامات السلمية للطاقة النووية
ودعا رئيس المجلس الرئاسي إلى إحترام حق الشعوب في الاستخدامات السلمية للطاقة النووية، بحسب المعايير والإجراءات التي تقرها الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وباعتبار أن ليبيا على خط المواجهة الأول.

وفي وقت سابق اليوم، قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، إن الانقسامات لا تزال تهدد ليبيا، محذرًا من تسبب الانقسامات الجيوسياسية الحالية في تقويض عمل مجلس الأمن والقانون الدولي.

وتحدث غوتيريس عن الانقسامات الدولية بإسهاب في كلمته، أمس الثلاثاء، في افتتاح أسبوع المناقشات رفيعة المستوى للدورة الـ77 للجمعية العامة للأمم المتحدة في المقر الدائم للمنظمة الدولية في نيويورك.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
تونس تدعو الليبيين للبناء على «القواسم المشتركة» لتسوية الأزمة
تونس تدعو الليبيين للبناء على «القواسم المشتركة» لتسوية الأزمة
مذكرة تفاهم بين مركز تنمية الصادرات ونظيره التونسي لتعزيز التجارة البينية
مذكرة تفاهم بين مركز تنمية الصادرات ونظيره التونسي لتعزيز التجارة...
بعد تحذيرات الأرصاد.. المقريف يوضح الموقف من تعليق الدراسة
بعد تحذيرات الأرصاد.. المقريف يوضح الموقف من تعليق الدراسة
تعليق الدراسة في عين زارة وأبوسليم بسبب سوء الطقس
تعليق الدراسة في عين زارة وأبوسليم بسبب سوء الطقس
تشاد: ليبيا قضية أفريقية.. ولا سلام أو أمن دون استقرارها
تشاد: ليبيا قضية أفريقية.. ولا سلام أو أمن دون استقرارها
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم
المزيد من بوابة الوسط