روسيا: تأجيل الانتخابات الليبية يهدد بعواقب وخيمة.. وندعم ترشح ممثلي النظام السابق

النائب الأول للممثل الدائم لروسيا لدى الأمم المتحدة ديمتري ألكسيفيتش بوليانسكي في إحاطة أمام مجلس الأمن

قال النائب الأول للممثل الدائم لروسيا لدى الأمم المتحدة ديمتري ألكسيفيتش بوليانسكي، إن «تأجيل العملية الانتخابية، يمكن أن يهدد بعواقب وخيمة»، مشددًا على أن بلاده تعتزم مواصلة المشاركة بنشاط في الجهود الدولية لتعزيز تسوية سياسية في ليبيا، سواء من خلال العمل الهادف مع الأطراف الليبية نفسها أو في صيغ متعددة الأطراف.

وأضاف الدبلوماسي الروسي، خلال جلسة لمجلس الأمن اليوم الأربعاء: «نلاحظ أنه لا تزال هناك أصوات، بما في ذلك في ليبيا نفسها، تؤيد تأجيل العملية الانتخابية. نعتقد أن مثل هذا التطور في الأحداث غير مرغوب فيه للغاية، ويمكن أن يهدد بعواقب وخيمة للحفاظ على السلام الهش وتعميق الانقسام الداخلي في هذا البلد».

ترشح ممثلو النظام السابق
وتابع: «بشكل عام، نقيم الوضع في ليبيا على أنه مستقر. ونفترض أن المهمة الرئيسية في المرحلة الحالية من العملية السياسية هي تنظيم انتخابات رئاسية وبرلمانية».

- روسيا تطالب «الجنائية الدولية» بتحسين سمعتها في ليبيا

وتحدث بوليانسكي عن قائمة المرشحين، التي قال إنها من جميع القوى والأقاليم السياسية، بمن في ذلك ممثلو النظام السابق، معتبرًا أن «مثل هذا السيناريو يستحق دعمنا، ويزيد من فرص تنظيم ناجح للتعبير عن الإرادة».

وأردف: «نحن مقتنعون بأنه لا يمكن ضمان نجاح العملية السياسية إلا إذا كانت شاملة حقًا. ونأمل على هذا الأساس أن يتمكن الليبيون من تجاوز أعباء التناقضات المتراكمة والمظالم المتبادلة، الأمر الذي يساهم في المصالحة الوطنية».

انسحاب تدريجي ومتوازن للقوات الأجنبية
وأشار إلى «بعض التقدم على المسار العسكري»، من خلال الاتفاق على خطة عمل لانسحاب تدريجي ومتوازن وفي الوقت المناسب من ليبيا لجميع المرتزقة والمقاتلين الأجانب.

وقال إن «النهج المتكامل الذي تقوم عليه لجنة «5+5» متوافق مع موقفنا. كما دافعنا باستمرار عن هذا الإجراء بالذات لإجلاء الجماعات المسلحة غير الليبية والوحدات العسكرية»، لكنه شدد على أن «هناك خطر الإخلال بالتوازن الحالي، والذي بفضله تم الحفاظ على وقف إطلاق النار في ليبيا لأكثر من عام. إننا ننتظر تفاصيل الآلية المتفق عليها لتنفيذ هذا الاتفاق».

وتابع: «نفترض أن الجيش الوطني الليبي (القيادة العامة) يجب أن يلعب دورًا مهمًا في عملية تعزيز القوات المسلحة الليبية، التي تتمتع قيادتها بمعرفة وخبرة قيّمة جدًا للبلد»، مشددًا على أن بلاده تعتزم «مواصلة المشاركة بنشاط في الجهود الدولية لتعزيز تسوية سياسية في ليبيا».

مؤتمر باريس
وعن مؤتمر باريس الدولي الأخير بشأن ليبيا، قال الدبلوماسي الروسي إن «الوثيقة التي تم تبنيها نتيجة لذلك تتماشى مع المؤتمرات السابقة حول المواضيع الليبية. والمهم في هذه القرارات هو الدعوة لاتباع جدول العملية السياسية بما في ذلك الانتخابات التي اتفقوا عليها هم أنفسهم قبل عام».

المزيد من بوابة الوسط