الخطوط الأفريقية: مصر تفرض 25 دولارا على القادمين إليها

طائرة الخطوط الليبية تهبط بمطار برج العرب قادمة من معيتيقة، 20 فبراير 2021. (مطار معيتيقة الدولي)

فرضت السلطات المصرية رسوم دخول على كل القادمين إليها من جميع الدول العربية باستثناء الدول التي تربطها بها اتفاقات ثنائية أو إقليمية تتضمن الإعفاءات المتبادلة من رسوم التأشيرات، حسب نص قرار نشرته، اليوم السبت، الخطوط الجوية الأفريقية.

ونصت المادة الأولى من القرار رقم «280» لسنة 2021، المنشور بالجريدة الرسمية المصرية «الوقائع المصرية» ونقلته الخطوط الأفريقية عبر صفحتها بموقع «فيسبوك»، على «تحصيل رسم تأشيرة من مواطني جميع الدول العربية باستثناء الدول التي ترتبط مع جمهورية مصر العربية باتفاقات ثنائية أو إقليمية تتضمن الإعفاءات المتبادلة من رسوم التأشيرات».

وقالت الخطوط الأفريقية إن هذه الرسوم تقدر بنحو 25 دولارًا أو ما يعدلها بالعملة المصرية، مشيرة إلى أن السلطات المصرية قررت استمرار العمل بالإجراءات الاعتيادية للدخول، التي تشمل إعفاء الذين تزيد أعمارهم على 45 عامًا، والأطفال دون الخامسة، والنساء من التأشيرة، مع إلزامهم بدفع الضريبة المشار إليها في هذا القرار.

- «خارجية الوفاق»: الموافقة على هبوط طائرة الخطوط الليبية في مطار القاهرة
- الخطوط الجوية الليبية تستأنف رحلاتها إلى الإسكندرية
-
السفارة الليبية في القاهرة: الاتفاق على تسهيل دخول العمالة المصرية إلى ليبيا

وصدقت سلطات الطيران المدني المصرية على استئناف الخطوط الجوية الليبية رحلاتها لمصر، وذلك بعد انقطاع دام أكثر من عام، وفق ما أعلن رئيس سلطة الطيران المدني المصرية الدكتور أشرف نوير في 20 فبراير الماضي.

وفي الثاني من مارس الجاري، قال الناطق باسم وزارة الخارجية والتعاون الدولي بحكومة الوفاق الوطني محمد القبلاوي، إن السلطات المصرية «منحت الخطوط الليبية الإذن بشكل استثنائي للهبوط في مطار القاهرة».

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت السفارة الليبية في القاهرة الاتفاق مع مصر على تسهيل دخول العمالة المصرية إلى ليبيا، وذلك عقب اجتماع بين الجانبين خلص إلى تنفيذ مذكرة تعاون ثنائية موقعة في العام 2013 بشأن «استخدام العمالة المصرية فى ليبيا، والبدء في تنفيذ الربط الإلكتروني بين وزارة العمل الليبية ونظيرتها المصرية».

وأشارت السفارة في بيان، إلى وجود مساعٍ لـ«توفير قاعدة متكاملة بالبيانات والمعلومات المتعلقة بمعرفة احتياجات السوق الليبية من العمالة المصرية، وتسهيل إجراءات وآلية دخولها بالتنسيق مع مصلحة الجوازات عبر المنافذ في البلدين».

المزيد من بوابة الوسط