شلقم: التحقيق الأميركي الجديد بقضية لوكربي لا يفتح الملف المغلق

مندوب ليبيا الأسبق لدى الأمم المتحدة، ووزير الخارجية إبان أزمة لوكربي، عبدالرحمن شلقم. (أرشيفية: الإنترنت)

أكد مندوب ليبيا الأسبق لدى الأمم المتحدة، ووزير الخارجية إبان أزمة لوكربي، عبدالرحمن شلقم، أن التحقيق الأميركي الجديد في قضية لوكربي «لا يفتح الملف المغلق» و«لن يغير شيئا في ما تم الاتفاق عليه مع الحكومتين البريطانية والأميركية».

وأعلن القضاء الأميركي، اليوم الإثنين، توجيه الاتهام إلى العنصر السابق في الاستخبارات الليبية، أبوعجيلة محمد مسعود، والذي يشتبه بمشاركته في اعتداء لوكربي في ديسمبر 1988 في اسكتلندا، في الذكرى 32 لهذه المأساة.

وكتب شلقم عبر حسابه الشخصي على «فيسبوك» إدراجا قصيرا بعنوان «لوكربي ملف الأوراق والأسماء»، قائلا: «عاد الحديث عن قضية لوكربي مرة أخرى وهذه المرة عبر شخص قيل إن له علاقة بالحادث وجرى اعتقاله مؤخرا في طرابلس. وجه الاتهام إلى ليبيا ورفعت القضية إلى مجلس الأمن الذي أصدر أكثر من قرار بالخصوص».

وأوضح شلقم أن «القرار العامل على الفصل السابع نص على: تسليم المتهمين الاثنين وهما عبدالباسط المقرحي والأمين افحيمة، اعتراف ليبيا بالمسؤولية، تعويض أسر الضحايا، والتعاون مع التحقيقات المتعلقة بالحادث»، مشيرا إلى أن «ليبيا رفضت لسنوات التجاوب مع هذه القرارات وفرضت عليها عقوبات» لكنها «في النهاية تجاوبت مع تلك الطلبات. وأغلق الملف نهائيا».

- واشنطن تتهم عنصرا سابقا في الاستخبارات الليبية بالمشاركة في اعتداء لوكربي في 1988
- «ميرور» البريطانية تنشر تفاصيل تعقب الليبي المشتبه به في تفجير طائرة لوكربي
- «وول ستريت جورنال»: مساعٍ أميركية لمحاكمة صانع متفجرات «لوكربي» الموجود في ليبيا

وبين مندوب ليبيا السابق لدى الأمم المتحدة أن «الرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش الابن أصدر مرسوما رئاسيا بقفل ملف الجانب المدني في القضية»، داعيا «من يريد مطالبة مدنية» إلى أن «يرفعها على الحكومة الأميركية».

وأشار شلقم إلى أن «النقطة الرابعة في قرار مجلس الأمن المتعلقة بالتحقيق في القضية تبقى مفتوحة في حال ظهور ما هو جديد عن القضية لكنه لا يطال الدولة الليبية»، مؤكدا أن «ملف التعويض أقفل نهائيا». وأن «أي جديد يتعلق بأفراد لا يطال الدولة. التحقيق مع أي متهم ليبي يمكن أن يتم عبر الإنابة القضائية».

واختتم شلقم الذي ترأس الدبلوماسية الليبية إبان تسوية القضية بالتأكيد على أن «بيان وزير العدل الأميركي اليوم لا يفتح الملف المغلق والتحقيق الذي يجرى أو سيجري مع الشخص المذكور لن يغير شيئا في ما تم الاتفاق عليه مع الحكومتين البريطانية والأميركية».

المزيد من بوابة الوسط