دي مايو يؤكد مواصلة جهود الوساطة لإطلاق الصيادين الإيطاليين المحتجزين في بنغازي

وزير الخارجية الإيطالي، لويغي دي مايو. (آكي)

جدد وزير الخارجية الإيطالي، لويغي دي مايو، اليوم الأربعاء، التأكيد على مواصلة جهود الوساطة من أجل إطلاق الصيادين الصقليين، المحتجزين من قبل سلطات شرق ليبيا في سجن بمدينة بنغازي، منذ مطلع سبتمبر الماضي بتهمة الصيد في المياه الإقليمية الليبية.

وقال دي مايو في بث مباشر عبر منصة «فيسبوك» في تصريح نقلته وكالة الأنباء الإيطالية «آكي»: «لم أنس صيادينا في ليبيا، نحن نبذل قصارى جهدنا وسنواصل العمل»، منوها بأنه «يجب ألا نفسر العمل الصامت على أنه خمول».

وتحدث وزير الخارجية الإيطالي في تصريحه عن «مساع كبيرة للوساطة»، تجري «بصمت يتناسب مع هذه الإجراءات والمبادرات الدبلوماسية».

- إيطاليا: جهود استخبارية دولية لحل أزمة الصيادين المحتجزين في بنغازي
- الاتحاد الأوروبي يدعو لإطلاق الصيادين الإيطاليين المحتجزين في بنغازي
- برلمانية صقلية تتهم الحكومة الإيطالية بالفشل في قضية الصيادين المحتجزين في بنغازي

وتواجه الحكومة الإيطالية وجهازها الدبلوماسي انتقادات حادة من قبل المعارضة التي تتهمها بالفشل في حل أزمة الصيادين المحتجزين في مدينة بنغازي منذ أكثر من شهرين. فيما تقول الحكومة إنها تجري اتصالات متعددة الأطراف من أجل إطلاقهم.

وأمس الثلاثاء، كشف وكيل وزارة الخارجية الإيطالية، مانليو دي ستيفانو، عن جهود من أجهزة الاستخبارات في بلاده ودول أخرى للتوصل إلى حلول لأزمة الصيادين الصقليين المحتجزين في مدينة بنغازي.

المزيد من بوابة الوسط